• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

مهرجان أبوظبي يعرض «سماء قريبة»

نجمة الصحراء تلمع في عالم الرجال

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 10 أبريل 2016

رضاب نهار (أبوظبي)

ضمن فعاليات مهرجان أبوظبي 2016، عرض يوم الخميس الفائت في سينما فوكس – نيشن تاورز في أبوظبي، الفيلم الوثائقي «سماء قريبة» للمخرجة السينمائية الإماراتية نجوم الغانم، أعقبته جلسة أسئلة وأجوبة تناولت الفكرة والسيناريو وظروف الإنتاج والمونتاج والإخراج.

يروي «سماء قريبة» حكاية فاطمة الهاملي وهي أول مالكة إبل إماراتية تدخل عالم مزاينات الهجن. ويضيء على ما واجهته من تحديات وصعوبات وخيبات أمل وسط مجال كل ما فيه يقتصر على وجود الرجال فقط. فالصحراء عالمها الذي تشعر فيه بأن السماء قريبة جداً بالنسبة إليها، وبأنها تستطيع التنفس في فضائها بحرية أكثر من أي مكان آخر..

ومنذ أن دخلت صالة السينما وقت العرض، بدت الهاملي بشخصيتها الفريدة من نوعها، واثقة وطريفة، ألقت التحية على جمهور الحاضرين باللغتين العربية والإنجليزية وجلست في مقعدها تتابع مثلنا جميعاً. حيث لم يكن الفيلم بعيداً بمحتواه عن لحظة دخولها، متتبعاً إصرارها على الفوز وقوة شخصيتها التي كانت الابتسامة مرة والدمعة مرة أخرى، تزيد من جماليتها. ولعل عبارتها: «أنا نجمة.. واثقة من نفسي» تفصح الكثير عن ثقتها وحس الفكاهة لديها.

وأشارت الغانم إلى أن فكرة الفيلم بدأت منذ 4 سنوات تقريباً حين شاهدت فيديو صغيراً حول الهاملي مع مقالة تتألف من عبارات قليلة في صحيفة «ذا ناشونال». وبعد أن سألت عنها وتتبعت أثرها، التقيت بها وقامتا بالعمل معاً في هذا الفيلم. موضحة أن جميع الشخصيات كانت تنتظر الفوز في المزاينات الكبرى طوال فترة العمل الذي استغرق عامين تقريباً لكنه لم يحدث إلا بمزاينات متواضعة.

أما حول عملية المونتاج، فأكدت الغانم أن الفيلم الوثائقي يختلف كثيراً عن الفيلم الروائي. ففي الأول يقوم المخرج بتصوير لقطات عديدة يقوم بتجميعها لاحقاً وفق سيناريو محدد أو قد يفرض نفسه على طبيعة العمل. مؤكدة أنها وفي كل فيلم قامت بتصويره بعد انتهائها من «سماء قريبة» كانت تفتقد شخصية «الهاملي» المرحة والقوية والمحبة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا