• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

دعت مجلس الأمن لوضع حد للتمرد وحذرت من صراع دامٍ

«التعاون الخليجي»: ما جرى تصعيد خطير ومرفوض

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 08 فبراير 2015

الرياض (وكالات)

أعرب مجلس التعاون لدول الخليج العربية، أمس، عن رفض «الانقلاب» الذي أقدم عليه الحوثيون للسيطرة على السلطة في اليمن، مؤكداً في الوقت ذاته استمرار وقوفه إلى جانب الشعب اليمني. وذكر المجلس في بيان أن «انقلاب» الحوثيين يعد «نسفا كاملا للعملية السياسية السلمية التي شاركت فيها كل القوى السياسية اليمنية واستخفافاً بكل الجهود الوطنية والإقليمية والدولية، التي سعت مخلصة للحفاظ على أمن اليمن واستقراره ووحدته وتحقيق تطلعات الشعب اليمني». وأكد أن إصدار جماعة الحوثيين (إعلاناً دستورياً) يعد انقلاباً على الشرعية لتعارضه مع القرارات الدولية المتعلقة باليمن ويتنافى مع ما نصت عليه المبادرة الخليجية، التي تم تبنيها من قبل المجتمع الدولي وآليتها التنفيذية ومخرجات الحوار الوطني من حلول سياسية تم التوصل إليها عبر التوافق الشامل بين القوى السياسية ومكونات المجتمع اليمني والتي تم تأييدها دولياً.

وأشار مجلس التعاون إلى أنه يرى أن هذا الانقلاب الحوثي تصعيد خطير مرفوض، ولا يمكن قبوله بأي حال ويتناقض بشكل صارخ مع نهج التعددية والتعايش، الذي عرف به المجتمع اليمني ويعرض أمن اليمن واستقراره وسيادته ووحدته للخطر». كما اكدت دول المجلس أن «ما يهدد أمن اليمن وسلامة شعبه يعد تهديدا لأمنها ولأمن المنطقة واستقراراها ومصالح شعوبها وتهديدا للأمن والسلم الدولي وسوف تتخذ دول المجلس كل الإجراءات الضرورية لحماية مصالحها». وحذرت من أن «انقلاب الحوثيين لن يقود إلا إلى مزيد من العنف والصراع الدامي في هذا البلد الشقيق» مناشدة المجتمع الدولي إلى تحمل مسؤولياته لإدانة هذا الانقلاب وشجبه وعدم الاعتراف بتبعاته».

ودعت دول المجلس في البيان مجلس الأمن إلى سرعة التحرك لتفعيل قراراته ذات الصلة بالشأن اليمني واتخاذ القرارات اللازمة «لوضع حد لهذا الانقلاب الذي سيدخل اليمن ومستقبل شعبه في نفق مظلم».

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا