• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

نزوته تقوده الى خلف القضبان

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 09 أبريل 2016

المنطقة الغربية (الاتحاد)

فكر شاب عربي في مقتبل العمر أن يقضي ليلته في رفقة إحدى فتيات الليل داخل مزرعته فعقد العزم، وذهب يبحث عما أراده، ليجد ضالته في أحد الفنادق، حيث اتفق مع إحدى الفتيات على مبلغ من المال واصطحبها الى خارج الفندق ليشتري مستلزمات تلك السهرة، وأثناء خروجه من الفندق وجد عاملاً يعرفه نصحه أن يترك تلك الفتاة كونها صاحبة مشاكل، إلا انه لم يهتم لحديثه، وقال لنفسه: «إنها بضع ساعات من الليل سنقضيها ويذهب كل في حال سبيله».

واصطحب الفتاة إلى مزرعته وتناولا الخمور والمخدرات، لتطلب الفتاة بعد ذلك مزيدا من المال يفوق المبلغ المتفق عليه، حيث رفض الشاب وأصر على إعطائها نفس المبلغ، وبعد شربها كميات كبيرة غاب عن وعيه ليستيقظ في صباح اليوم التالي ليجد رجال الشرطة يحيطون به فاقتادوه بتهمة خطف أنثى واغتصابها.

وأمام المحقق بدء يستعيد الشاب وعيه ليعلم أن الفتاة خرجت من مزرعته ووقفت على الطريق شبه عارية لتتصل بالشرطة وتبلغهم أن شاباً خطفها، وقام باغتصابها داخل منطقة زراعية ولا تعلم مكانها. وأمام محكمة الاستئناف، اعترف المتهم بحقيقة ما حدث وأنه اصطحب الفتاه فعلاً برضاها لقضاء سهرة معها، ولم يكن هناك أي خطف لها. وبعد حصول هيئة المحكمة على تسجيلات الفندق وموقف السيارات، وسماع الشهود قررت محكمة الاستئناف تعديل وصف التهمة من الخطف والاغتصاب، إلى هتك العرض بالرضا والزنا لتقضي عليه المحكمة بالسجن 3 سنوات.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض