• الجمعة 03 ربيع الأول 1438هـ - 02 ديسمبر 2016م

35 % زيادة في أعداد المشاركين عن الدورة السابقة

بدء تحكيم المشاريع المرشحة للدورة الثامنة لـ «خليفة التربوية»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 08 فبراير 2015

أبوظبي (الاتحاد)

بدأت جائزة خليفة التربوية عمليات تحكيم الأعمال المرشحة للدورة الثامنة، وتستمر حتى 25 مارس المقبل.

وأكدت الأمانة العامة للجائزة على ارتفاع أعداد الأعمال المرشحة للدورة الحالية بنسبة بلغت 35% مقارنة بالدورة الماضية، وشملت هذه الأعمال مؤسسات تربوية وأكاديمية وجهات مجتمعية من داخل الدولة وعلى مستوى الوطن العربي، ولأول مرة تلقت الجائزة مشاركات من الجزائر.

وعقدت الأمانة العامة للجائزة اجتماعاً لأعضاء لجان التحكيم بحضور أمل العفيفي، أمين عام جائزة خليفة التربوية، والدكتور خالد العبري، والدكتور محمد عيسى قنديل، عضوي اللجنة التنفيذية للجائزة، وتناول اللقاء التأكيد على معايير الشفافية المطلقة التي تأخذ بها الجائزة في تقييم الأعمال المرشحة لها.

وأشادت العفيفي بجهود أعضاء لجان التحكيم لمختلف مجالات الجائزة الـ 11 بالدورة الحالية، مشيرة إلى أن لجان التحكيم تضم نخبة من الخبراء والأكاديميين المتخصصين في هذه المجالات والمشهود لهم بالكفاءة والنزاهة، مما يجعل قراراتهم محل تقدير من قبل الأمانة العامة للجائزة.

وقدمت خلال اللقاء عرضاً شاملاً حول مسيرة الجائزة منذ انطلاقها في العام 2007 حتى الدورة الماضية، موضحة أن الجائزة تلقت خلال تلك الفترة 2695، وفاز بالجائزة 205 فائزين وفائزات من داخل الدولة وخارجها.

وقالت العفيفي: إن الدورة الثامنة شهدت مشاركة واسعة من مختلف المناطق والمكاتب التعليمية في الدولة، وكذلك من مؤسسات مجتمعية وأكاديمية، وهو ما يعكس التقدير المجتمعي لهذه الجائزة والإيمان بدورها في دعم مسيرة النهوض بالتعليم، بالإضافة إلى زيادة الإقبال من المشاركين على مستوى الوطن العربي سواء في دول مجلس التعاون الخليجي أو بقية الدول العربية، كما تلقت الأمانة العامة للجائزة مشاركات لأول مرة من الجمهورية الجزائرية الشقيقة.

وأوضحت أن اللائحة الداخلية للجائزة تجعل من قرارات المحكمين الفيصل في إقرار أهلية المشروع المرشح لنيل الجائزة، مثمنة جهود جميع المحكمين في هذا الصدد، مشيرة إلى أن الهدف الأساسي للجائزة هو تحفيز العاملين في الميدان التعليمي، وتشجيعهم على التميز فيما يقدمونه من مبادرات ومشاريع تربوية وتعليمية، بالإضافة إلى تعزيز دور البحث العلمي في مختلف المؤسسات التربوية والأكاديمية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض