• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

وفد «الهيئة» يوزع مواد إغاثية في المناطق الأكثر تضرراً

110 آلاف شخص يستفيدون من مساعدات «الهلال» لمتضرري فيضانات ماليزيا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 05 يناير 2015

وام

أبوظبي (وام)

كثفت هيئة الهلال الأحمر، جهودها الإغاثية لمساندة المتأثرين من الفيضانات في ماليزيا خاصة في ولاية باهانج الماليزية، ويستهدف البرنامج الإغاثي للهيئة في هذا الصدد 35 ألف عائلة، تضم نحو 110 آلاف شخص في الولاية.

وقد قام وفد الهلال الأحمر المتواجد هناك بتوزيع المزيد من المساعدات الإغاثية التي تضمنت المواد الغذائية والأغطية والبطانيات على آلاف الأسر المتضررة في ولاية باهانج شمال شرقي ماليزيا والتي تعتبر أكثر الولايات تضررا من تداعيات كارثة الفيضانات.

وقال سعيد سهيل المزروعي رئيس وفد الهلال الأحمر، إن الهيئة تنسق عملياتها الإغاثية على الساحة الماليزية مع سفارة الدولة في كوالالمبور وجمعية الهلال الأحمر الماليزية. مشيرا إلى أن الوفد تمكن من الوصول إلى المناطق المتضررة وتوزيع المساعدات رغم العوائق المتمثلة في إغلاق الطرق التي غمرتها المياه.

وأضاف أن المواد الإغاثية تم شراؤها من الأسواق المحلية، حرصا من الهيئة على توفير الاحتياجات الضرورية للمتضررين بالسرعة التي تتطلبها ظروفهم الراهنة.

وأكد رئيس الوفد أن برنامج الهيئة الإنساني في ماليزيا يتضمن أيضا توفير قوارب لنقل السكان الذين تحاصرهم المياه إلى مناطق الإيواء التي تم تجهيزها للمتضررين، إلى جانب المواد الغذائية ومستلزمات الأطفال ومواد الإيواء الأخرى.

وكان وفد هيئة الهلال الأحمر قد حضر على الساحة الماليزية منذ وقوع كارثة الفيضانات وتفقد المناطق المتضررة واطلع على أوضاع المتأثرين وشرع في توفير احتياجاتهم الفعلية بعد جولاته الميدانية في المناطق المنكوبة.

كما عقد الوفد سلسلة من الاجتماعات التنسيقية مع الجهات الماليزية المختصة ووقف على حقيقة الأوضاع الإنسانية والجهود المبذولة لإنقاذ سكان المناطق التي غمرتها مياه الفيضانات.

جدير بالذكر أن عدد المتأثرين من الفيضانات الأخيرة في ماليزيا ارتفع إلى 200 ألف شخص، وتبذل السلطات المختصة ومنظمات الإغاثة جهودا كبيرة لنقل وإيواء المتضررين وتخفيف معاناتهم في ظل التحديات التي خلفتها الكارثة، والمتمثلة في إغلاق الطرق التي غمرتها المياه، وأصبحت القوارب وسيلة النقل المناسبة في الظروف الراهنة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض