• الأربعاء 05 جمادى الآخرة 1439هـ - 21 فبراير 2018م

بعد انتقاده للنظام القضائي

تركيا تطلب من السفير الأميركي عدم التدخل في شؤونها

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 08 فبراير 2013

أ ف ب

طلبت تركيا بنبرة حادة من السفير الأميركي وقف تدخله في شؤونها الداخلية، بعد توجيهه انتقادات حادة للنظام القضائي في البلاد، ما أثار خلافاً بين الحليفين الأطلسيين.

وصرح نائب رئيس الوزراء بكير بوزداغ لوكالة الأناضول أنه "على السفراء الاهتمام بشؤونهم، وعليهم الامتناع عن تقييمات تشكل تدخلاً في القضاء والشؤون الداخلية لتركيا".

ففي مقابلة مع وسائل إعلام محلية انتقد السفير فرانسيس ريتشاردوني الثلاثاء "الشوائب" في الجهاز القضائي متحدثا عن "توقيفات مطولة قبل المحاكمة وعدم الوضوح عند توجيه التهم وقلة الشفافية".

كما تطرق بشكل خاص الى سجن عدد كبير من العسكريين والشخصيات السياسية.

وقال ريتشاردوني "لديكم قادتكم العسكريون الذين ائتمنوا على حماية هذه البلاد، قابعون خلف القضبان كانهم إرهابيون" مضيفا ان عددا من النواب لقي المصير نفسه.

وتابع "لديكم نواب في البرلمان مسجونون منذ فترة طويلة واحيانا بتهم غير واضحة". واضاف "لديكم اساتذة جامعيون...وطلاب احتجوا سلميا على زيادات الرسوم التعليمية خلف القضبان. عندما يؤدي جهاز قضائي الى هذه النتائج ويخلط بين هؤلاء الناس والارهابيين فإنه من الصعب على المحاكم الاميركية والأوروبية أن تماشيه". ... المزيد