• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

من المسرح الملكي إلى دار الأوبرا

مدريد.. عراقة التاريخ وفن الأناقة

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 09 أبريل 2016

أبوظبي (الاتحاد)

مدريد.. ليست المدينة الأكبر والأكثر زيارة في إسبانيا فقط، لكنها أيضاً واحدة من أكثر المدن حيوية في العالم، حيث تتألق هذه المدينة الغارقة في التاريخ بحدائقها الملونة وشوارعها الضيقة التي توحي بأنها متاهة ملأى بالمقاهي والمحال المتنوعة والمتاحف، فهي تضم 21 حياً مركزياً، مقسمة إلى 128 حارة، ويعيش في منطقتها الحضرية قرابة 5,8 مليون نسمة.

هذه المدينة ملأى بالمعالم المبهرة من قصر الباروك الملكي إلى المقر الرسمي لفيليب السادس في إسبانيا، إضافة إلى المسرح الملكي ودار الأوبرا المرمم، الذي يعود تاريخ بنائه إلى العام 1850، فالعمارة التاريخية للعاصمة الإسبانية توفر خلفية بهية لصخب الحياة في هذه المدينة النشطة، ومن الصعب عدم التحديق في الطوب المتراص فوق بعضه بأشكال رائعة ومتناقضة فيما بينها، تعود إلى حقب تاريخية مختلفة.

ويحق لمدريد أن تتربع على عرش السياحة لتكون المدينة الأوروبية الأفضل للإجازة خصوصاً أنها ليست مجرد وجهة ثقافية فحسب، لكنها المقصد الرئيس لمحبي السفر، نظراً لما تتمتع به من مناخ البحر الأبيض المتوسط الدافئ الجاف صيفاً والبارد شتاءً، سواء كنت في رحلة عائلية أو رحلة مع الأصدقاء أو رحلة سياحة فردية أو حتى جولة سياحية قصيرة خلال رحلة عملك في المدينة. فهذه العاصمة تستيقظ مبكراً ولا تنام حتى ساعة متأخرة من صباح اليوم التالي، وذلك طوال أيام الأسبوع. ويبرز ضمن معالم المدينة.. المنطقة المركزية حول جراند فيا أحد أكثر شوارع مدريد ازدحاماً، وموطن العديد من مراكز التسوق الكبيرة، مثل إيل كورتي إنجليس كاستيلانا أقدم مركز تسوق ويتبع سلسة متاجر إيل كورتي إنجليس الرائدة عالمياً وثالث أكبر سلسلة متاجر في العالم المختصة بأفخر العلامات التجارية. وتحتفل هذا الربيع المجموعة بـ 75 عاماً من النجاح عبر إطلاق حملة إعلامية كبيرة، تمتد حتى فصل الصيف، شعارها «قصتك هي تاريخنا».

ويهدف الاحتفال إلى تسليط الضوء على ارتباط المجموعة الوثيق بعملائها وبتاريخ مدريد العريق، منذ بدايتها كمحل خياطة متواضع صغير العام 1934، وسيتم خلال هذه الاحتفالات دعوة العديد من الناس ليحكوا قصصهم مع إيل كورتي انجليس، ويتحدثوا عن أقسامهم المفضلة، وأفضل ما اشتروه من متاجره التي تنتشر في أكثر من 80 موقعاً في دول حوض البحر الأبيض المتوسط، إما بتسجيلات فيديو أو برسائل مكتوبة. وستبدأ العروض من مبنى بريسيادوس الذي افتتح فيه المتجر لأول مرة العام 1940 ثم ستنتقل إلى المدن الأخرى مثل برشلونة، فالنسيا، إشبيليا، بلباو، ملقة، واليكانتي ويالما دي ماريوكا.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا