• السبت 10 رمضان 1439هـ - 26 مايو 2018م

كندا تؤيد سحب الجنسية من أي مجنس يدان بالإرهاب

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 08 فبراير 2013

أوتاوا (أ ف ب) - أعلنت الحكومة الكندية، تأييد اقتراح قانون قدمه نائب يريد سحب الجنسية الكندية من الأشخاص المجنسين المدانين بـ “الإرهاب” غداة الإعلان عن مشاركة كندي في اعتداء استهدف إسرائيليين. وقال وزير الهجرة جايسون كيني في مؤتمر صحفي “يجب أن نفكر في إمكانية سحب الجنسية الكندية من الكنديين من ذوي الجنسية المزدوجة (المدانين) بأعمال إرهابية”.

وكان الوزير الكندي يعلق على مشاركة كندي في الاعتداء الذي استهدف سائحين إسرائيليين في بورجاس ببلغاريا وأسفر عن ستة قتلى وثلاثين جريحاً في يوليو الماضي.

وأعلنت بلغاريا الثلاثاء أن حزب الله يقف وراء الاعتداء، مؤكدة أن منفذيه الأساسيين “كانا يحملان جوازي سفر أسترالياً وكندياً”. وقد حصلت هذه القضية بعد أيام على تأكيد الجزائر أن كنديين اثنين شاركا في عملية احتجاز الرهائن الدامية في إن اميناس.

وأضاف الوزير الكندي “لست أرى سبباً وجيهاً لحرمان شخص من جنسيته أكثر من مشاركته في أعمال إرهابية”. وذكر جايسون كيني أن القانون الكندي لا يسمح بنزع الجنسية من مواطن كندي، لكنه أشار إلى أنه يتعامل باهتمام مع مشروع قانون في هذا الصدد قدمه نائب وليس الحكومة الذي سيناقشه مجلس العموم.

وأعطى من جهة أخرى تفاصيل حول مسيرة المنفذ المفترض لاعتداء بورغاس. فقد وصل إلى كندا في الثامنة من عمره، وحصل على الجنسية “بعد ثلاث أو أربع سنوات” وغادر البلاد للالتحاق بعائلته في بلده لبنان. وشدد الوزير الكندي على القول “نعتقد أنه على الأرجح كندي-لبناني لم يسكن هنا بصورة دائمة منذ كان في الثانية عشرة من عمره”.