• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

اكتمال التحضيرات لانطلاق المنافسات

46 أستاذاً دولياً في بطولة دبي المفتوحة للشطرنج

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 09 أبريل 2016

دبي (الاتحاد)

استكملت اللجنة المنظمة لبطولة دبي المفتوحة للشطرنج 2016 استعداداتها لانطلاق البطولة، التي تقام سنوياً على كأس الشيخ راشد بن حمدان بن راشد آل مكتوم، حيث يشهد بعد غدٍ انطلاقة النسخة 18، وذلك بمشاركة قياسية في عدد اللاعبين.

ويبدأ وصول اللاعبين واللاعبات اليوم، ويمتد إلى يوم غد، وهو يوم الوصول الرسمي، لكن بعض اللاعبين يُفضل الحضور المبكر للتعود على ظروف الإقامة والتحضير الجيد للبطولة، وسيتم استقبالهم وتوجهيهم عن طريق مسؤولي العلاقات العامة باللجنة المنظمة لفندق ماريوت، والذي تم اختياره كفندق رسمي للإقامة. تحظى البطولة هذا العام بمشاركة واسعة من مشاهير اللعبة وبمشاركة أوروبية كبيرة، حيث بلغ عدد اللاعبين واللاعبات الذين أكدوا مشاركتهم ما يزيد على 180 لاعباً ولاعبة، وهو رقم قياسي في تاريخ البطولة، ويمثل المشاركون 41 دولة من أوروبا وآسيا وأفريقيا وأميركا اللاتينية، وتمثل الهند النسبة الأكبر من المشاركين بما يقارب 60 لاعباً في البطولة، تليها الإمارات بـ24 لاعباً، ثم أذربيجان ومصر بـ 13 لاعباً.

ويمثل اللاعبون حملة الألقاب ثقلاً للبطولات المفتوحة والدولية، حيث يشارك في البطولة 128 لاعباً ولاعبة من حملة الألقاب، منهم 46 أستاذاً كبيراً، وهو رقم قياسي آخر بالنسبة لبطولة دبي المفتوحة، كما تشارك 6 لاعبات يحملن لقب أستاذة كبيرة و36 أستاذاً دولياً و6 أستاذة دولية، ويشارك هذا العام 25 لاعباً يتعدى تصنيفهم الدولي 2600 نقطة، وتعد بطولة دبي المفتوحة من المحطات المهمة للاعبين الدوليين الساعين للحصول على الألقاب الدولية وتطوير تصنيفهم الدولي.

يتقدم قائمة المشاركين الأستاذ الدولي الكبير إيفان شيبارينوف من روسيا البيضاء، والأوكراني أنتون كوروبوف، وكلاهما بتصنيف دولي 2695، ويليهما الأرميني جابرييل سارجيسيان بتصنيف دولي 2693.

ومن السيدات بطلة العالم للناشئين الأستاذة الدولية الكبيرة الكازاخستانية دينارا سادوكاسوفا، والأستاذة الدولية الهندية إيشا كارافادي ومواطنتها الأستاذة الدولية الكبيرة سمية سيماويناتان. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا