• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م
  02:36     وزارة الدفاع الروسية تعلن تحطم طائرة سوخوي-33 خلال هبوطها على حاملة طائرات في البحر المتوسط     

معارك شرسة في تعز والجوف وانتصارات جديدة قرب صنعاء

«الشرعية» تتقدم وتقطع خطوط إمداد «الانقلابيين»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 11 يناير 2016

عقيل الحلالي، وكالات (صنعاء، الرياض) أكد المتحدث الرسمي باسم قوات الشرعية اليمنية العميد سمير الحاج، أمس، تحقيق الجيش الوطني والمقاومة الشعبية تقدماً ملحوظاً في مختلف جبهات القتال ضد مليشيا الحوثي وصالح الانقلابية، وقال في تقرير قدمه إلى مجلس الوزراء خلال اجتماعه في الرياض برئاسة نائب الرئيس اليمني رئيس الوزراء خالد بحاح: «إن الجيش نجح في قطع خطوط إمداد المتمردين، ووضع خططاً للعمليات العسكرية من شأنها تحقيق الكثير من الانتصارات خلال المرحلة المقبلة بالتنسيق المشترك مع المقاومة وبدعم ومساندة قوات التحالف العربي». وأشاد مجلس الوزراء بالأدوار البطولية التي يقوم بها الجيش والمقاومة الشعبية في عدد من المحافظات، مؤكدا الدور الكبير الذي يقع على عاتقهما لفك الحصار عن محافظة تعز وتحرير بقية المدن اليمنية في ظل تعنت المليشيا الانقلابية وعدم جديتها في الالتزام بتطبيق القرارات الدولية ولاسيما القرار 2216 والمبادرة الخليجية ومخرجات الحوار الوطني. كما نوه بحاح بالقرارات الأخيرة والتغييرات التي طالت عدداً من أعضاء الحكومة، متمنياً أن تصب في الصالح العام، وتسهم في الدفع بعجلة العمل الجاد نحو تحقيق الأهداف العامة للدولة. إلى ذلك، حققت قوات الشرعية مكاسب جديدة في المواجهات الدائرة منذ نحو شهر قرب صنعاء، حيث سيطرت بدعم المقاومة الشعبية وطيران التحالف العربي أمس، على مناطق جديدة في بلدة نهم التي تبعد 40 كيلومتراً إلى الشمال الشرقي من العاصمة بينها «آل حيمدان» و«وادي نمل». وقال المتحدث باسم المقاومة عبدالله الشندقي لـ«الاتحاد»، إن عدداً كبيراً من القتلى والجرحى سقط في صفوف المتمردين خلال المعارك والغارات الجوية للتحالف. وأكد سيطرة قوات الشرعية على 6 قرى سكنية في نهم، ومصادرة أسلحة وذخائر خلال المواجهات. وأضاف «قوات الجيش والمقاومة تواصل تقدمها في أكثر من جبهة قتال، وعازمة على تحرير البلدة في إنجاز عسكري يمهد للوصول إلى صنعاء». وكثف طيران التحالف أمس ولليوم التاسع على التوالي، غاراته على مواقع وتجمعات المتمردين في صنعاء وضواحيها، حيث استهدف قاعدة عسكرية تابعة للحرس الجمهوري الموالي لصالح في منطقة «صرف» ببلدة بني حشيش شرق العاصمة. كما استهدف تجمعاً للمتمردين في منطقة «قحازة» ببلدة سنحان مسقط رأس صالح شرق صنعاء. ودمرت 5 غارات مستودعات تابعة للمؤسسة الاقتصادية في بلدتي همدان وبني مطر شمال وغرب العاصمة. وشن «التحالف» 10 غارات على مواقع عسكرية متفرقة في جبل ظفار المطل على العاصمة من جهة الجنوب الغربي. واستهدفت ضربة جوية منطقة «الحجلة» ببلدة شبام كوكبان القريبة من صنعاء وتتبع محافظة المحويت (وسط). وطال القصف الجوي أيضاً مواقع للمتمردين في منطقتي «عقبات» و«ذيفان» بمحافظة عمران شمال صنعاء على الطريق الرئيسي المؤدي إلى محافظة صعدة التي شهدت ضربات جوية تركزت معظمها على بلدتي باقم ومنبه شمال وغرب المحافظة. وقتل 12 متمرداً أمس في غارات جوية للتحالف على الجوف المجاورة حيث احتدمت المعارك بين المتمردين وقوات الشرعية التي تواصل تقدمها لتحرير المحافظة. وقصفت مقاتلات التحالف مركبات للمتمردين في بلدة الغيل وسط الجوف. وقال مصدر قبلي لـ«الاتحاد»، إن المتمردين فجروا العديد من منازل خصومهم في البلدة، ووصف القتال الدائر بالعنيف جداً، وقال إن هناك عشرات القتلى والجرحى. وفي مأرب، تصاعدت المواجهات بين الحوثيين وقوات الشرعية التي توشك على فرض سيطرتها الكاملة على جبال هيلان غرب المحافظة. وقال مصدر في المقاومة: «إن المعارك الدائرة في جبال هيلان منذ الجمعة خلفت 24 قتيلاً، بينهم 18 متمرداً، وعشرات الجرحى». كما تواصلت الاشتباكات بين المتمردين وأنصار الشرعية في بلدة حزم العدين في إب التي أوفدت وفد قيادة المجلس العسكري إلى عدن للقاء الرئيس عبدربه منصور هادي وبحث إطلاق عملية تحرير المحافظة. وفي تعز، احتدمت المواجهات المسلحة أمس بين المتمردين والمقاومة الشعبية في بلدة الوازعية غرب المحافظة. وقالت مصادر في المقاومة، إن مقاتلي المقاومة افشلوا محاولات للمتمردين للتقدم صوب مواقعها. وذكر العقيد فيصل بجاش، الضابط في اللواء الثالث «حزم» المرابط هناك أن الجنود وعناصر المقاومة افشلوا الهجوم وتصدوا له بكل بسالة، وأضاف «محاولات الحوثيين البائسة لن تزيدهم إلا مزيداً من الخسائر». فيما قتل مدني وأصيب آخرون في قصف مدفعي عشوائي للمتمردين طال مناطق سكنية في تعز. كما لقي ثلاثة أطفال مصرعهم وأصيب مدنيون في قصف للحوثيين على أحياء سكنية غرب المدينة. وجدد طيران التحالف العربي غاراته مساء أمس على معسكري الدفاع الساحلي والجوي في مدينة الحديدة الاستراتيجية على البحر الأحمر. كما شنت مقاتلات التحالف غارات جوية على شحنة أسلحة قرب ميناء بلحاف في محافظة شبوة، جنوب شرق اليمن، أثناء محاولة المتمردين تهريبها إلى أحد معسكراتهم في منطقة بيحان. وقال مصدر محلي في عتق، إن الغارة جاءت بعد أيام فقط من رفع قيادات في المحافظة مذكرة إلى رئاسة الجمهورية ورئاسة الحكومة اليمنية أكدت فيها أن عصابات الحوث والمخلوع قامت بإنشاء موانئ لتهريب المحروقات والسلاح إلى المحافظات. ووجه محافظ شبوة عبدالله علي النسي بتشكيل قوة عسكرية وأمنية مشتركة للسيطرة على مواقع تهريب المشتقات النفطية وغيرها من المهربات الأخرى بالشريط الساحلي بمديرية رضوم. وأكد ضرورة مواصلة عملية إعادة قوات أمن الطرق إلى مواقعها المحددة والمتواجدة في الخطوط العامة بالمحافظة وذلك لتأمين حركة الناس فيها والقضاء على ظاهرة قطع الطرقات من قبل الخارجين عن النظام والقانون.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا