• الأحد 11 رمضان 1439هـ - 27 مايو 2018م

تظاهرات تندد بمقتل ناشطين انفصاليين

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 04 يناير 2013

صنعاء (الاتحاد) - تظاهر آلاف اليمنيين الجنوبيين، أمس الخميس، في بلدات جنوبية عدة للتنديد بمقتل اثنين من عناصر “الحراك الجنوبي” الانفصالي الثلاثاء الماضي.

وكان الناشطان في “الحراك الجنوبي”، محمد العامري، ومحمد الحبشي، قتلا الثلاثاء برصاص قوات الأمن اليمنية في مدينة عتق بمحافظة شبوة جنوبي شرق البلاد.

وجابت مسيرات عدة شوارع بلدات جنوبية، الخميس، للتنديد بمقتل العامري والحبشي، بالتزامن مع تشييع جثمانيهما في مدينة عتق، التي شهدت أغلب مناطقها عصيانا مدنيا احتجاجا على قتلهما.

وانتقد مئات المتظاهرين الذين جابوا شوارع بلدة “الحبيلين” في محافظة لحج، ما وصفوها بـ”عمليات القتل الممنهج ضد شعب الجنوب”.

وفي مدينة الضالع، دعا آخرون إلى مقاطعة مؤتمر الحوار الوطني، وضرورة التمسك ب”مطلب الاستقلال”، حسبما أفاد شهود لـ(الاتحاد).

وحث المتظاهرون، الذين رفع بعضهم أعلام شطرية وصـــور نائب الرئيس اليمني الأسبــق وآخر رؤســاء الجنوب علي سالم البيض، على المشاركــة بفاعلية في فعاليــة إحياء الذكــرى السابعــة لمؤتمــر التصالح والتسامــح بمدينة عدن في 13 يناير الجاري، الذي يصــادف الذكرى السنوية الـ27 لأحــداث يناير الدامية التي خلفت مئــات القتلى جراء اقتتــال داخلــي بين قيادات الحزب الاشتــراكي الذي كان يحكــم جنــوب اليمن آنذاك.

وذكر موقع إخباري يمني أمس الخميس أن الرئيس الجنوبي السابق علي سالم البيض استقبل، مساء الأربعاء، في مكتبه بالعاصمة اللبنانية بيروت سلفه علي ناصر محمد، حيث بحثا تطورات الوضع في جنوب اليمن المضطرب منذ مارس 2007. ويتزعم البيض وناصر المعارضة الجنوبية في الخارج منذ سنوات.