• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

30 شاباً يساهمون في نشر ثقافة المتاحف

سفراء اللوفر للتاريخ: غداً نلقاك

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 08 أبريل 2016

لكبيرة التونسي (أبوظبي)

أشركت هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة مجموعة من الشباب والشابات في برنامج «سفراء اللوفر»، في مبادرة.. يسهم من خلالها شباب الإمارات المثقف في الترويج لـ «متحف اللوفر أبوظبي» كمعلم ثقافي في العاصمة، إضافة إلى أهمية دوره في التنمية والاقتصاد، إلى جانب التعريف بأقسام المتحف المختلفة التي تروي قصص الحضارات والثقافات من مختلف العصور والحقب الزمنية.

ويهدف برنامج «سفراء اللوفر» الأول من نوعه والمصمم خصيصاً للمتحف، إلى تطوير قنوات التواصل المباشرة مع المؤسسات التعليمية من خلال الطلبة الإماراتيين في الفترة التي تسبق افتتاح المتحف نهاية عام 2016، ويتم تدريبهم للعمل بشكل مباشر مع فريق المتحف بما سيطور مهاراتهم القيادية، ويؤدي إلى زيادة الوعي حول أهمية افتتاح متحف بهذه المكانة في العالم العربي.

اختيار

جود محمد المرر ضابط برامج متحف اللوفر أبوظبي ومدير مشروع برنامج «سفراء اللوفر أبوظبي» للطلاب قالت: بعد اختيار الطلاب السفراء، بدأنا في تدريبهم والتواصل معهم بشكل مباشر من خلال فريق المتحف، واشتمل برنامج التدريب على ورش عمل وعروض تعريفية عن متاحف المنطقة الثقافية في السعديات، وكيفية الترميم وحفظ الأعمال الفنية، بالإضافة إلى التدريب الإعلامي، والتسويق عبر وسائل التواصل الاجتماعي، كما تم التركيز على تطوير مهاراتهم القيادية، كما تم توضيح المفهوم العالمي الذي يقوم عليه المتحف والرواية السردية التي يقدمها، بالإضافة إلى ذلك زاروا موقع بناء متحف اللوفر أبوظبي وتعرفوا على تصميم المهندس المعماري العالمي جان نوفيل الذي صمم أبرز المعالم والمتاحف والأبنية في العالم، واطلعوا على تطورات البناء كما شاهدوا التأثير الضوئي تحت القبة، وهو يسمى بـ«شعاع النور.

ويشهد المشاركون في «سفراء اللوفر» الذين يتجاوز عددهم 30 شاباً وشابة ميلاد هذا الصرح العظيم، ويعيشون تجربة قلما يعيشوها شباباً في أعمارهم، حيث يحظون بخبرة واسعة في مجال المتاحف، بالإضافة إلى اقتران أسمائهم باسم هذا المعلم التاريخي، منهم هؤلاء حمد محمد آل علي‫ الذي قضى أربعة أشهر في برنامج «سفراء اللوفر أبوظبي»، تدرب وحصل على خبرة واسعة في التواصل والمحادثات، مما أسهم في تطوير علاقاته الاجتماعية وقدرته على بناء أساليب جيدة مع فرق «تنسيق البرامج، والتعليم ووكالة متاحف فرنسا». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا