• الخميس 04 ربيع الأول 1439هـ - 23 نوفمبر 2017م

بدعم كبير من «التحالف».. بدء معركة تحرير الساحل الغربي

«الشرعية» تنتزع بلدة «ذوباب» ومعسكر «العمري» بتعز

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 08 يناير 2017

عقيل الحلالي، بسام عبد السلام، وام (صنعاء، عدن)

تمكنت قوات الجيش الوطني اليمني مدعومة من قوات المقاومة الشعبية والتحالف العربي لدعم الشرعية من تحرير منطقة ذوباب الساحلية وتجري حالياً عملية تمشيطها من جيوب المليشيات الانقلابية.

وتكتسب عملية تحرير ذُباب الواقعة على بعد 40 كيلومتراً شمال باب المندب أهمية استراتيجية لقربها من ميناء المخا الذي يبعد 46 كيلومتراً عن ذوباب، الأمر الذي يسرع عملية تحرير الميناء، ويعزز من قدرة التحالف على تأمين كامل السواحل اليمنية على البحر الأحمر.

وتأتي هذه العملية العسكرية النوعية في إطار حماية الملاحة البحرية في مضيق باب المندب الشريان التجاري الاستراتيجي لكافة دول العالم، وضمان منع أي تهديدات مستقبلية قد تقوم بها مليشيات الحوثيين وصالح.

ويشكل تقدم قوات الجيش الوطني اليمني والمقاومة الشعبية بإسناد من قوات التحالف خطوة جديدة تجاه حماية وتأمين الموانئ اليمنية على البحر الأحمر، التي لطالما استخدمتها مليشيات الانقلابية لتهريب الأسلحة. وقال الناطق باسم الجيش في تعز، العقيد منصور الحساني، في بيان صحفي، إن المعركة انطلقت بإشراف مباشر من الرئيس اليمني ونائبه الفريق الركن علي محسن الأحمر، وبإسناد من قوات التحالف العربي، مشيراً إلى أن قيادة المنطقة العسكرية الرابعة ومقرها مدينة عدن، وقيادة محور تعز العسكري، تشرفان على سير العملية العسكرية الواسعة التي تشارك فيها العديد من الألوية القتالية مدعومة بمدرعات وآليات عسكرية مقدمة من التحالف العربي.

وأوضح العقيد الحساني في تصريح لـ «الاتحاد» أن العملية العسكرية تجري في ثلاثة محاور هي «محور ذوباب انطلاقا من باب المندب، ومحور مقبنة، انطلاقاً من بلدة جبل حبشي، ومحور جبال كهبوب انطلاقاً من الوازعية»، مؤكداً أن قوات الجيش الوطني والمقاومة الشعبية حققت «انتصارات كبيرة»، وأنها «تواصل الزحف في جميع المحاور». ... المزيد