• الجمعة 02 محرم 1439هـ - 22 سبتمبر 2017م

«اقتصادية رأس الخيمة»: لا نمتلك قرار منعها

طائرات «ترفيهية» تستهوي الشباب وتنتهك الخصوصية

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 07 فبراير 2015

هدى الطنيجي

هدى الطنيجي (رأس الخيمة)

قال أحمد عبيد الطنيجي مدير عام دائرة التنمية الاقتصادية بالوكالة في رأس الخيمة: إن طائرة «الفانتوم» التي أثارت استياء بعض من الأهالي جراء الكاميرات التي تحويها وإمكانية انتهاكها الخصوصية تعتبر سلاحا ذا حدين، فهي تحوي الجانب الإيجابي الذي يكمن في استخدامها بتغطية بعض الأحداث والأنشطة المختلفة، أما السلبي فيتمثل في سوء استخدامها، خاصة إذا أصبحت في متناول المراهقين.

جاء ذلك إثر شكاوى أهالي رأس الخيمة أثناء مشاهدتها تحلق بالقرب من المناطق السكنية بجانب مواقع جلوسهم على جانبي شارع الشيخ محمد بن زايد الذي يشهد إقبالاً كبيراً موسم اعتدال الطقس.

وكان مواطنون ومقيمون في رأس الخيمة لاحظوا تحليق هذه الطائرات في سماء المنطقة، وشاهدوها تصور بعض المناطق المأهولة بالسكان، الأمر الذي أثار استياء الكثير منهم، واعتبروه انتهاكاً لخصوصيتهم.

وذكر الطنيجي أن الطائرة تعتبر تقنية جديدة وحديثة وجاذبة، خاصة لهواة ومحبي التصوير، إلى جانب اعتبارها إحدى وسائل الترفيه لدى البعض، إضافة إلى سهولة استخدامها مقارنة بغيرها من الأجهزة والكاميرات، وكذلك تصويرها على ارتفاعات وبكل سهولة ويسر.

وأشار إلى أن الجانب السلبي قد يكمن في استخدام التقنية في تصوير الأمور من جانب الفضول، أو انتهاك خصوصية الغير، خاصة إذا كانت في متناول الصغار والمراهقين، وهي تعتمد على حسب استخدامات الشخص نفسه وقدر الوازع الأخلاقي والديني لديه.

وذكر أن منع بيع هذه النوعية من الطائرات في الأسواق لن يتم إلا بعد اتخاذ الجهات العليا من وزارة الاقتصاد أو وزارة الداخلية قراراً بذلك، وذلك بعد دراسة أبعاد الظاهرة والمشكلات التي تسفر عنها.

ودعا أصحاب هذه التقنية، ضرورة التوجه إلى استخدامها في المواقع البعيدة عن المناطق السكنية وأماكن التجمعات لمنع إثارة المشاكل أو استياء الأهالي. إلى ذلك، أكد عدد من الأهالي مشاهدة طائرة «الفانتوم» تحلق بالقرب من منازلهم إلى جانب تواجدها على شارع الشيخ «محمد بن زايد» وهذا ما أثار استياء البعض جراء إمكانية قيامها بالتصوير، داعين الجهات ذات الاختصاص والمعنية في الأمر إلى ضرورة اتخاذ الإجراءات اللازمة في ذلك.

وأشار المواطن إبراهيم الشحي إلى أن طائرة الفانتوم وإن كانت تسهم في تغطية بعض من الأحداث المقامة في مختلف المواقع إلا أنه في حال سوء استخدامها قد تؤدي إلى استياء الأهالي، مبينا أن أفراد عائلته شاهدوا الطائرة تحلق بالقرب من مناطقهم السكنية ومن المنازل، الأمر الذي أثار استياءهم من إمكانية التقاطها للصور. فيما دعت المواطنة بدرية محمد إلى ضرورة وضع قرارات صارمة لاستخدام هذا النوع من الأجهزة المتطورة في التصوير وتخصيص استعمالها في مواقع خاصة لمنع انتهاك الحرمات، أو التسبب في مضايقة الأهالي في مقر سكنهم.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا