• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

يحتل المرتبة السابعة لأسباب الوفاة عام 2030

العالم يرفع شعار «اهزم السكري» في يوم الصحة العالمي 2016

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 07 أبريل 2016

منى الحمودي (أبوظبي)

يحتفل العالم بيوم الصحة العالمي 2016، اليوم ويركز هذا العام على السكري، وفقاً لمنظمة الصحة العالمية، وأوضحت المنظمة في الموقع الإلكتروني الخاص بها إن العام 2012 كان مرض السكري هو السبب المباشر في حدوث أكثر من 1.5 مليون حالة وفاة، 80% منها حدثت في البلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل، وتتوقع المنظمة احتلال داء السكري المرتبة السابعة في الترتيب بين أسباب الوفاة الرئيسية بحلول عام 2030.

وبينت المنظمة أنه في عام 2008 أشارت التقديرات إلى أن 347 مليون شخص في العالم مصابون بالسكري، وإن معدل انتشاره آخذ في التزايد، خصوصاً في البلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل.

وتركز المنظمة فيما يتعلق بيوم الصحة العالمي لهذا العام على داء السكري لأسباب متعددة منها إن السكري ينتشر بسرعة في كثير من البلدان، حيث تسجل البلدان المنخفضة الدخل والمتوسطة الدخل أعداداً هائلة من المصابين، في حين يمكن الوقاية من نسبة كبيرة من الحالات باتباع تدابير بسيطة تتعلق بنمط الحياة فعاليتها في الوقاية من النمط 2 من داء السكري أو تأخير الإصابة به، ويمكن العلاج من والسيطرة على المرض وتدبيره علاجياً للوقاية من مضاعفاته بتعزيز التشخيص والتوعية بالتدبير العلاجي الذاتي وإتاحة العلاج ذي التكلفة الميسورة.

وأشارت المنظمة أن جهود الوقاية والعلاج تهدف إلى تخفيض الوفيات المبكرة الناجمة عن الأمراض غير المعدية بمقدار الثلث بحلول عام 2030.

ومن أهم الرسائل الرئيسية التي تطلقها منظمة الصحة العالمية في يوم الصحة العالمي 2016 هي: تسريع الوقاية وتعزيز الرعاية وتحسين الرصد، وزيادة التوعية بمخاطر الإصابة بداء السكري، والأعباء التي يتحملها المصاب وعائلته، في البلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل.

وتعمل المنظمة على تدشين مجموعة من الإجراءات المحددة والفعالة والميسورة التكلفة للوقاية من داء السكري وتشخيصه وعلاجه ورعاية مرضاه، إضافة إلى إصدار التقرير العالمي الأول عن داء السكري، والذي سيقوم بوصف عبء داء السكري وعواقبه، وسيدعو إلى تقوية النظم الصحية لضمان تحسين ترصد داء السكري وتعزيز الوقاية منه وزيادة فعالية تدبيره العلاجي.

التشخيص المبكر

وأوضح الدكتور ساف نقفي، طبيب واستشاري الغدد الصماء، مركز «إمبريال كوليدج لندن للسكري» إن تشخيص مرض السكري مبكراً أمر مهم جداً لأنه يتيح التدخل الطبي الفوري وتجنب المضاعفات والحالات بعيدة المدى المرتبطة بالسكري، بما في ذلك الأمراض القلبية الوعائية والمشاكل المرتبطة بوظائف الكلية والعينين. وأضاف: «من بين الأسباب الرئيسية التي تجعل التشخيص المبكر هاماً جداً هو تعرض البنكرياس لدى مرضى السكري إلى التضرر البطيء مع مرور الزمن، فالبنكرياس يحافظ على توازن سكر الدم في الجسم، لكن تضرره يؤدي إلى مضاعفات عندما لا تتم معالجته، كما يصبح ضبط مستويات سكر الدم أكثر صعوبة بعد التشخيص».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض