• الأحد 29 جمادى الأولى 1438هـ - 26 فبراير 2017م
  09:50     برلمانيون فرنسيون يطلبون من هولاند الاعتراف بدولة فلسطين         09:50     ترامب: لن أحضر حفل عشاء مراسلي البيت الأبيض        09:51     تفجيرات وضربات جوية تهز محادثات السلام السورية في جنيف         09:51    فلسطين تفوز بلقب "أراب ايدول" للمرة الثانية        10:09     الحزب الديمقراطي الأميركي يختار توم بيريز رئيسا جديدا له         10:09     الشرطة الأميركية تعتقل مشتبها به في حادث دهس اسفر عن إصابة 21 شخصا بمدينة نيو اورليانز     

اللجنة المنظمة لطواف دبي للدراجات تناقش تهيئة الطرق وحفل الافتتاح

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 01 يناير 2014

دبي (الاتحاد) - تقدمت اللجنة العليا المنظمة لطواف دبي الدولي للدراجات الهوائية «دبي تور» بالتهنئة إلى مجلس دبي الرياضي واللجنة المنظمة لمؤتمر دبي الرياضي الدولي الثامن للنجاح الكبير الذي حققه المؤتمر والاضافة التي قدمها للقطاع الرياضي عموما وكرة القدم على نحو خاص.

جاء ذلك خلال الاجتماع الدوري الذي عقدته اللجنة العليا المنظمة للطواف برئاسة سعيد حارب عضو المكتب التنفيذي لمجلس دبي الرياضي رئيس اللجنة المنظمة، وتم في الاجتماع مناقشة ما تم انجازه في تهيئة الطرق التي سيمر بها الدراجون خلال مراحل الطواف الأربع سواء فيما يتعلق بحالة الطريق و تسوية المطبات من أجل ضمان مرور المتسابقين بأقصى سرعة ممكنة، وكذلك التواصــل مع المقيمـين وأصحاب المشاريع في المناطق والتجمعات السـكانية التي تمر بها مراحل الطواف من أجــل تهيئتهم للحدث وضمان تفاعلهم مــعه.

حضر الاجتماع ممثلون عن شركة أر. سي. اس الايطالية التي تقدم الدعم التقني لتنظيم الطواف نظرا لخبرتها الكبيرة في مجال تنظيم سباقات الدراجات الهوائية العالمية، حيث تقوم بتنظيم طواف ايطاليا الدولي «جيرو دي ايتاليا« وطواف لومباردي، وعلاقاتها الواسعة في عالم الدراجات الهوائية.

وتم في الاجتماع أيضا الاطلاع على التصور الخاص بحفل افتتاح الطواف وتتويج الفائزين، وتم اعطاء التوجيهات الخاصة بها والتوجيه ببدء العمل في التنفيذ مع مراعاة الجودة والتميز في التصميم والتنفيذ، وأن يكون كل شيء بمستوى الحدث مما يجعل من الطواف اضافة مهمة ومميزة للأجندة الرياضية في الدولة وفي عالم الدراجات الهوائية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تحد السياسات الأميركية الجديدة من الهجرة العربية للغرب عموما؟

نعم
لا