• السبت 10 رمضان 1439هـ - 26 مايو 2018م

«نموذج دبي» يدشن نظام منح الشهادات لمراكز الخدمة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 07 فبراير 2013

دبي (الاتحاد) - دشن مركز نموذج دبي، التابع للأمانة العامة للمجلس التنفيذي لإمارة دبي، نظام تقييم ومنح الشهادات لمراكز الخدمة في حكومة الإمارة، الذي صمم استناداً إلى معايير نموذج دبي للخدمات الحكومية النموذجية، والتي تم الحصول على الاعتراف والاعتماد الدولي لها من ست جهات أكاديمية عالمية، والتي تعد أول معايير لتقييم مراكز الخدمة على مستوى المنطقة، تصاغ محلياً ويتم الاعتراف بها عالمياً.

ويأتي تدشين النظام ضمن المهام المنوطة بمركز نموذج دبي الذي تم إطلاقه من قبل سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي، للارتقاء بمستوى الخدمات الحكومية لتصبح أكثر كفاءةً وتركيزاً على المتعاملين.

ويمنح نظام التقييم شهادات معتمدة من قبل مركز نموذج دبي تمتد صلاحيتها لمدة ثلاث سنوات قابلة للتجديد ولوحة خاصة توضـع على مـدخـل كل مـركـز خـدمـة حسب مستوى أداء المركز، بناء على نتيجة تقييم المركز النهائية وتحسنه المستمر.

وتصنف الشهادات التي تمنح لمراكز الخدمة إلى ثلاثة مستويات تبدأ «مركز خدمة مؤهل»، ثم «مركز خدمة متميز»، أما «مركز خدمة نموذجي» فهو يمثل المستوى الأعلى لمراكز الخدمة .

ومن المتوقع أن يبدأ نموذج دبي للخدمات الحكومية في استقبال طلبات الترشيح من قبل مراكز الخدمة ابتداءً من الأول من أبريل المقبل.

وقال عبدالله الشيباني، الأمين العام للمجلس التنفيذي لإمارة دبي، «نضع رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي نصب أعيننـا لجعل إمارة دبي في المرتبة الأولى دائماً، ونحرص على تنفيذ توجيهات سمو الشيخ حمدان بـن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبـي رئيس المجلس التنفيـذي، لتطوير جودة الخـدمـات في حكـومة دبـي» وأضاف «نحن، من خلال نموذج دبي للخدمات الحكومية ننتقل بالخدمات الحكوميـة فـي إمـارة دـبي إلى فكـر جديـد يعزز من مكانتهـا كمحرك أساسي لكافـة المحـاور الاستراتيجـيـة الأخرى، فتطوير الخدمات الحكومية في دبي ليس جديداً، فبعض الخدمـات في مختلـف الجهات الحكومية حققت تميزاً جعلها من أفضل الممارسات التي يحتذى بها. لكن الجديد هنا هو طريقة تشخيص الخدمـات وتقييمها عبر نموذج رائد صنعته دبي، وطبقته دبي، واعترفت به الجهات العالمية المتخصصة».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا