• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

أحمد سعيد يرفض التعليق على تصريحات اللاعب

ياسر مطر: لن أرحل عن الجزيرة إلا بموافقة الإدارة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 11 يناير 2016

أمين الدوبلي (أبوظبي)

أكد ياسر مطر لاعب وسط الجزيرة أنه يحترم إدارة النادي ويقدر الدعم الكبير الذي قدمته له طوال السنوات السبع الماضية التي قضاها في النادي، مشيراً إلى أنه يبحث عن تجربة احترافية جديدة، بعد أن حقق كل ما يتمناه بقميص الجزيرة، حيث فاز بالدوري وكأس صاحب السمو رئيس الدولة مرتين، وكأس المحترفين مرة، إلى جانب المشاركة في دوري أبطال آسيا في 7 نسخ على التوالي، والصعود معه إلى دور الـ 16 في موسم 2012.

وقال ياسر مطر: «الجزيرة له فضل كبير علي، ولا يمكنني إنكار هذا الفضل، وإدارة النادي وقفت بجانبي على مدار كل الفترات، وأنا لم أقصر أبدا في تقديم كل ما أملك للنادي، وقد فكرت في الرحيل عنه لأنني أبحث عن تجربة جديدة، في نفس الوقت الذي أرى صعود عدد كبير من الوجوه الشابة المميزة في النادي القادرة على تعويض غيابي، وفي كل الأحوال فإن الجزيرة لا يتوقف أبداً على لاعب واحد، وقد أثبت ذلك في كل المناسبات السابقة، ولحسن الحظ أن الجزيرة بدأ يستعيد عافيته مع بداية الدور الثاني في الدوري، وهو قادر بكل تأكيد على العودة بقوة لمكانته المرموقة بين الأندية الأفضل في دورينا، ولا يحتاج إلا لبعض الوقت».

وعما إذا كانت مطالبته بالرحيل لتجربة احترافية جديدة هروباً من تحمل المسؤولية عندما تأزم حال الفريق، قال ياسر مطر: «بالعكس قمة الشجاعة أن تتخذ قراراً تشعر بأنه يصب في مصلحة النادي على حساب مصلحتك الشخصية، فالجزيرة من أفضل أندية الدولة، وليس من السهل أن تطلب الرحيل عنه، لأنك لا تضمن أن يكون النادي الذي ستذهب إليه أفضل من الجزيرة، وأنا لمست في الفترة الأخيرة أن التوجه الحالي يبحث عن منح الفرص للوجوه الشابة، وأريد أن نعطي الفرصة لهذه الوجوه كي تبرز، في نفس الوقت الذي أشعر فيه بأنني قادر على العطاء لسنوات قادمة، وقادر على الدخول في تحدٍ جديد، وقادر على تحقيق إضافة لرصيدي الاحترافي في مسيرتي مع المستطيل الأخضر».

وعما إذا كان قد تلقى عروضا من أندية أخرى خلال المرحلة الأخيرة قال ياسر: «تلقيت اتصالات من بعض الأندية، لكني لم أدخل في أي تفاوض معها، من أي نوع، لأن عقدي ما زال مستمراً مع الجزيرة، وأنتظر فقط أن توافق إدارة النادي من حيث المبدأ على منحي الفرصة خلال فترة الانتقالات الحالية، وحينها سوف تظهر تلك العروض وتأخذ الشكل الرسمي».

وأضاف: «تم إبعادي عن الفريق الأول لمدة أسبوعين في الأيام الأخيرة من مرحلة براجا، دون سبب واضح، وعندما سألت براجا عن سبب استبعادي قال إنه لم يطالب بإبعادي، وأنا حتى الآن لم أعرف السبب في ذلك، ومع ذلك فليست هناك مشكلة لدي، ومطالبتي بفرصة احترافية أخرى تصب في مصلحة النادي ومصلحتي».

من ناحيته رفض أحمد سعيد مشرف الكرة بنادي الجزيرة التعليق على تصريحات اللاعب ياسر مطر، التي طالب فيها بالرحيل عن النادي، وقال سعيد: «مدير الفريق ليس له دخل بمثل هذه التصريحات التي أظن أنها شأن من شؤون إدارة النادي، وبالتأكيد سوف تتخذ ما تراه مناسباً للتعامل مع هذا الموقف، خصوصاً أن الجميع سمع تصريحاته وشاهدها تلفزيونياً»

وبعيداً عن مشكلة مطر، وجه أحمد سعيد الشكر للاعبين الأجانب الجدد أنخيل لافيتا وجونز على الجهد الذي بذلاه وسرعة الانسجام مع الفريق وتحملهما للمسؤولية في لقاء الوصل الأخير، خصوصاً أنهما تدربا حصة تدريبية ونصف حصة مع الفريق فقط، وأظهرا تركيزاً كبيراً، وقدرات عالية، وقال: «أتوقع أن يصنعا الفارق للجزيرة في قادم المباريات لأنهما يملكان الكثير».

وحول ما تردد بشأن العروض الاحترافية لتياجو نيفيز من فرق الدوري السعودي قال سعيد: «أسمع هذه الشائعات مثل أي شخص، ولكن ليست لدي أي معلومات عن هذه الأمور، لأنها من اختصاص الإدارة، وأنا ليس لي دخل بها، وكل ما أقوله أن نيفيز قدم أفضل عرض له مع الجزيرة أمام الوصل، ومستواه في تحسن، لأن الفريق كله كان بحالة جيدة، بمن فيهم عبدالله موسى، العائد بعد فترة طويلة، وفارس جمعة عنصر الخبرة في خط الدفاع، والوجوه الشابة سلطان وسالم راشد المقاتل، وسعيد حزام المفاجأة، وأظن أن أمورا كثيرة تغيرت في مباراة الوصل، ويمكن اعتبار تلك المباراة هي البداية الحقيقية للجزيرة».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا