• السبت 08 جمادى الآخرة 1439هـ - 24 فبراير 2018م

طلبة رأس الخيمة يشاركون في مشروع لتدوير النفايات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 07 فبراير 2013

مريم الشميلي (رأس الخيمة) - نفذ طلبة مدرسة عثمان بن أبي العاص للتعليم الأساسي حلقة ثانية بنين، برأس الخيمة، مشروعاً بيئياً يهدف إلى حماية البيئة والحفاظ على الموارد الطبيعية، بإعادة تدوير المواد الخام، واستغلالها في إنتاج مستلزمات وأدوات بأنامل الطلبة، بحسب محمود شاكر الاختصاصي الاجتماعي بالمدرسة.

وأشار شاكر إلى أن المشروع يأتي ضمن مسابقة «يوم البيئة الوطني» الذي طرحته وزارة التربية والتعليم، والذي أطلقت عليه المدرسة شعار «بيئتي حياتي»، وتدور محاوره حول أهمية تدوير النفايات والتخلص الآمن منها، موضحاً أن فكرة المشروع تعتمد التقليل من المخاطر البيئية من خلال استغلال مواد منها المطاط، والبلاستيك؛ مشيراً إلى أن طلاب المدرسة قاموا بجمع النفايات الموجودة داخل الحرم المدرسي وخارجه، التي شملت العلب البلاستيكية والزجاج والألومنيوم كل على حدة، ووضعها في صناديق خصصت لها على حسب نوعها وتصنيفها.

وأوضح، أن الفعالية شارك في تنظيمها أولياء الأمور والهيئات التدريسية والإدارية بالمدرسة، مؤكداً أن مدارس الإمارة تسعى إلى تحقيق وتطبيق المشروع داخل حرمها، بهدف اكتشاف المواهب والإبداعات الطلابية المتنوعة، والتي ظهرت من خلال المشروع.

وأضاف، أن أولياء الأمور شاركوا المدرسة في جمع النفايات من بيوتهم، ومن الشوارع ومن شاطئ البحر، والمساهمة في إعادة تدويرها وعرضها في المعرض الفني الذي نظمته المدرسة الذي تضمن صوراً وإرشادات ونشرات توعية للتخلص الآمن من النفايات، مشيراً إلى أن المشروع أشرف عليه، مدير المدرسة جاسم الزعابي، وجاسم جابر، مساعد المدير، وجهاز الخدمة الاجتماعية في المدرسة، ومرسي عامر مدرس التربية الفنية، وموسى الحمادي، وأحمد ماهر سرميني مسؤولا اللجنة الإعلامية في المدرسة، وجماعة الأنشطة.

وبين الطلاب المشاركون بالمشروع، أن الهدف الرئيسي منه هو توعية المجتمع بأهمية إعادة تدوير النفايات بيئياً ومادياً، وذلك عن طريق برامج التلفزيون والنشرات المكتوبة والإعلانات المرئية والمسموعة في الشوارع، والإذاعات والكتب المدرسية، لتوضيح أهمية إعادة تدوير النفايات والفائدة البيئية والمادية لهذا الأمر.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا