• الأربعاء 03 ربيع الأول 1439هـ - 22 نوفمبر 2017م
  01:05    قوى المعارضة السورية تبدأ اجتماعها في الرياض وسط ضغوط للتوصل الى تسوية        01:43    الحريري يقول في كلمة مذاعة تلفزيونيا إنه ملتزم بالتعاون مع عون        01:44     الحريري: الرئيس طلب مني التريث في استقالتي وأبديت تجاوبا        01:45     الجبير: سنوفر الدعم للمعارضة السورية للخروج من مؤتمر الرياض في صف واحد    

الاحتلال اعتقل 420 فلسطينياً بينهم 70 طفلاً في فبراير

مشاريع تهويدية جديدة في القدس

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 05 مارس 2017

عبدالرحيم الريماوي، علاء المشهراوي (القدس، رام الله)

بدأت حكومة الاحتلال تنفيذ مشاريع تهويدية جديدة بالقرب من مستوطنة «جيلو» والمنطقة الصناعية في قلنديا شمال مدينة القدس المحتلة، تمهيداً لمخططات ضخمة.

وقالت صحيفة «يروشاليم» الأسبوعية العبرية، إنه بدأ شق شارع مؤقت للربط بين موقع بناء استيطاني جديد على سفوح مستوطنة «جيلو» والمنطقة «عين ياعل»، الأمر الذي يمكّن من الإسراع ببناء الحي الاستيطاني الجديد. وأوضحت الصحيفة ان الاحتلال أعلن عن مشروع لإقامة 12 مصنعاً جديداً في المنطقة الصناعية قلنديا تمتد على مساحة 100 دونم، وإن شق الطريق بدأ في أعقاب الحصول على موافقة وزارة الإسكان الصهيونية المسؤولة عن تطوير البنى التحتية في الموقع.

وحسب الصحيفة، تشرف على تنفيذ الشارع شركة «غال نور»، ويدور الحديث حتى الآن على الأقل عن شارع مؤقت. وقال عوفر أيوبي رئيس الإدارة السكانية في مستوطنة جيلو، إنه ورغم أن الحديث يدور عن خطوة محدودة يتم القيام بها بعد بذل مجهودات كبيرة، إلا أنها تعدّ خطوة أولى، وسيعمل من أجل الحصول على مصادقة الأوساط المخولة على تحويله لشارع دائم وربطه بالمستوطنة، واعتباره مخرج طوارئ لها.

من ناحية أخرى، أعلن زئيف ألكين، ما يسمى بوزير القدس في حكومة نتنياهو، ونير بركات رئيس بلدية القدس المحتلة عن بدء مشروع المنطقة الصناعية في قلنديا المسمى «عطروت-ج». وذكرت أسبوعية «كول هعير» أن مساحة المشروع تقارب مائة دونم، وستخصص في إطار هذا المشروع وفي مرحلته الأولى 12 قطعة أرض بمساحة نحو 70 دونماً لبناء 12 مصنعاً، بينها عشرة مصانع أغذية ومصنعان للمعادن.

وأشرفت ما تسمى «شركة تطوير القدس» على إعداد المخططات لصالح «سلطة أراضي إسرائيل» ووزارة الاقتصاد، وتقوم بالعملية ذاتها شركة «موريا»، وتقارب تكلفة المشروع نحو 45 مليون شيكل، وتبلغ تكلفة أعمال البنى نحو 12 مليون شيكل، وخصصت الأراضي لصالح ما سمي «بناء وتطوير مصانع في الموقع». وسيُقدّم في إطار المشروع تخفيض بنسبة 31% على أسعار الأراضي.

من جانب آخر، أفاد مركز أسرى فلسطين للدراسات باعتقال 420 شخصاً، بينهم 70 طفلاً و22 امرأة وفتاة، خلال اقتحام قوات الجيش الإسرائيلي لمناطق السلطة الفلسطينية، ومداهمة المنازل وتفتيشها الشهر الماضي. وأشار المركز، في تقرير شهري نشر، Bمس السبت، إلى أنه رصد 12 حالة اعتقال من قطاع غزة، بينهم 5 صيادين، وحالتا اعتقال على معبر بيت حانون، إضافة إلى اعتقال خمسة آخرين ادعت أنهم حاولوا التسلل، فيما اعتقلت صحفياً من الخليل وحولته إلى الاعتقال الإداري.

وحسب الناطق الإعلامي للمركز رياض الأشقر: «واصلت سلطات الاحتلال الإسرائيلي خلال شهر فبراير الماضي إصدار القرارات الإدارية بحق الأسرى الفلسطينيين، حيث أصدرت محاكم الاحتلال 88 قراراً إدارياً، منهم 23 قراراً إدارياً لأسرى جدد للمرة الأولى، و65 قراراً بتجديد الفترات الاعتقالية لأسرى إداريين لمرات جديدة، تراوحت ما بين شهرين إلى ستة أشهر، واحتلت مدينة الخليل النسبة الأعلى في القرارات الإدارية، حيث بلغت 32 قراراً إدارياً». وأوضح الأشقر أن «الشهر الماضي شهد عمليتي طعن في سجني النقب ونفحة، رداً على استفزازات الاحتلال الإسرائيلي للأسرى وإجراءاته القمعية بحقهم».