• الخميس 21 ربيع الآخر 1438هـ - 19 يناير 2017م
  10:16    مصادر سياسية إسرائيلية ترجح أن يتم الإعلان عن نقل السفارة الأمريكية إلى القدس الأسبوع المقبل         10:16     القضاء الكوري الجنوبي يرفض طلب المحققين توقيف وريث مجموعة سامسونغ         10:16     أرملة منفذ هجوم اورلاندو تدفع ببراءتها         10:47     وزير الدفاع المعين أول اعضاء إدارة ترامب يحصل على تثبيت أولي في الكونغرس         10:53     مقتل 15 تلميذا جراء اصطدام حافلة مدرسية بشاحنة شمالي الهند         11:07    مقتل تسعة مدنيين يمنيين في اطلاق قذائف على تعز    

«أف بي آي» يرجح مقتل متشدد ملاحق في الفلبين

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 06 فبراير 2015

مانيلا(أ ف ب)

أعلن مكتب التحقيقات الفيدرالي الأميركي (اف بي آي) أن المتطرف ذو الكفل بن خير الملقب مروان الذي تطارده واشنطن لاشتباهها بتورطه في اعتداءات بالي في 2002، قتل على الأرجح خلال عملية للشرطة في الفلبين في يناير، وذلك استنادا إلى تحاليل للحمض النووي.

وقدمت هذه التحاليل دليلا إضافيا إلى ما أعلنته السلطات الفلبينية بعيد العملية مؤكدا ضرورة القيام بعملية تحقق.

وكان الماليزي ذو الكفل بن خير أحد أخطر الذين تلاحقهم الولايات المتحدة والهدف الرئيسي للعملية التي شنتها الشرطة الفلبينية على التمرد في 25 يناير وقتل فيها 44 شرطيا. وقد خطط ذو الكفل، الخبير بالمتفجرات في إطار ما يسمى «الجماعة الإسلامية» في جنوب شرق آسيا، لاعتداءات بالي التي أسفرت في 2002 عن 202 قتيل في هذه الجزيرة السياحية في إندونيسيا، ولهجمات أخرى في المنطقة. وتفحص مكتب التحقيقات الفيدرالي خزعة بيولوجية من جثة قالت الشرطة الفلبينية انها لذو الكفل، كما أكد المسؤول في مكتب التحقيقات الفيدرالي ديفيد بوديش في بيان أمس. وقال «كما أبلغنا شركاءنا في الشرطة الفلبينية، تؤكد النتائج الأولية أن خريطة الحمض النووي التي توصلنا اليها بوساطة الخزعات البيولوجية تشير إلى صلة محتملة مع أحد أفراد عائلة ذو الكفل». وأعلنت الفلبين في 27 يناير أن خبير متفجرات متشددا قتل على الأرجح بعملية للشرطة في جنوب الأرخبيل.

وقالت حينذاك إن القوات الخاصة الفلبينية هاجمت «عددا كبيرا من الاهداف المهمة» منها ذو الكفل بن خير الملقب مروان الذي خصصت الولايات المتحدة 5 ملايين دولار لاعتقاله.

لكن العملية التي حصلت في قرية ماماسابانو المعزولة في جزيرة مينداناو تحولت مواجهة عنيفة عندما اصطدم عناصر الشرطة بالتمرد.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا