• الاثنين 30 جمادى الأولى 1438هـ - 27 فبراير 2017م
  10:11     الشرطة الإندونيسية تتبادل إطلاق النار مع مهاجم بعد انفجار في باندونج         10:11     المخرج الإيراني أصغر فرهادي ينتقد سياسة ترامب بشان المهاجرين         10:11     "الخوذ البيضاء" يفوز بجائزة أفضل فيلم وثائقي قصير         10:11    ماهرشالا علي يفوز بجائزة أوسكار أفضل ممثل مساعد         10:11     مرشح ترامب لشغل منصب وزير البحرية يسحب ترشيحه         10:11     إيما ستون تفوز بجائزة أوسكار أفضل ممثلة         10:12    "مون لايت" يفوز بجائزة أوسكار أفضل فيلم        10:33    كايسي افليك يفوز بجائزة اوسكار افضل ممثل عن دوره في "مانشستر باي ذي سي"        10:43    روسيا تأمل أن تشكل المعارضة السورية وفدا موحدا في محادثات جنيف         10:47     قوات إسرائيلية تعتقل 18 فلسطينيا من الضفة الغربية     

الجيش يحقق في صفقات فساد تطال قادة عشائريين في الأنبار

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 05 أبريل 2016

بغداد (الاتحاد)

كشف مصدر أمني في قيادة عمليات الأنبار غرب العراق أمس، عن تورط عدد من قادة حشد العشائر في المحافظة في صفقات فساد إداري ومالي وسرقة كميات كبيرة من الأسلحة والعجلات، في ملف تحرير قضاء الكرمة شرق الفلوجة.

وقال المصدر لوكالة (باسنيوز): «إن لجاناً تفتيشية من القيادات العسكرية كشفت عن ملفات فساد إداري ومالي ضد بعض من قادة حشد العشائر في الأنبار وسرقة كميات كبيرة من الأسلحة والأعتدة المتوسطة والثقيلة وسرقة عجلات كانت مخصصة لدعم معارك تحرير قضاء الكرمة شرق الفلوجة من فلول تنظيم داعش».

وأضاف: «إن القوات العراقية أوقفت وجمدت عمل المتورطين من هؤلاء القادة لحين تحويلهم إلى القضاء بعد اكتمال التحقيقات وكشف حجم الأموال والأسلحة والأعتدة المسروقة، والبحث عن العجلات التي تم بيعها من دون علم القيادات العسكرية في كرمة الفلوجة».

ولفت المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه إلى أن «القوات العراقية شرعت بعملية تغيير لقادة حشد العشائر في الكرمة ومحاور الفلوجة،

وجرد أعداد الأسلحة وعدد المقاتلين والعجلات التي تستخدم من قبل عشائر الأنبار لضمان عدم التلاعب بها وسرقتها من قبل العناصر الفاسدة».

والحشد العشائري في الأنبار يتكون من مقاتلين سنة يساندون القوات الحكومية في معارك تحرير مناطق الرمادي من سيطرة التنظيم، ويتم تزويدهم بالأسلحة والعتاد من قبل الجيش العراقي.

     
 

هل تحد السياسات الأميركية الجديدة من الهجرة العربية للغرب عموما؟

نعم
لا