• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م
  07:00    أ ف ب عن مصدر أمني: مقتل 20 جنديا يمنيا بتفجير انتحاري داخل معسكر في عدن    

ثمنوا جهود «أبوظبي للثقافة» في إعادة إطلاقها

كتاب إماراتيون: الموسوعة الشعرية نقلة نوعية على صعيد «رقمنة الشعر»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 05 أبريل 2016

أبوظبي (الاتحاد)

ثمنّ عديد من الكتاب والأدباء جهود هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة، ودورها في خدمة الساحة الثقافية الإماراتية، عبر المبادرات والأنشطة التي تطلقها، وتحدثوا عن أهمية ودور الموسوعة الشعرية التي أعلنت عزمها على إعادة إطلاقها خلال هذا العام، احتفاءً بمبادرة إعلان عام 2016 عاماً وطنياً للقراءة، والتي أطلقها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله.

جاء ذلك في بيان صحفي للهيئة ضمّ شهادات لعدد من الكتاب والمثقفين الإماراتيين، حيث قال القاص والكاتب الصحفي ناصر الظاهري: «الموسوعة الشعرية الإلكترونية واحدة من الأمور التي تفتقدها مكتبتنا العربية بالفعل، وستقوم بسد الفراغ الأدبي، عبر جمع هذا الكم من المواضيع والدواوين تحت مظلة واحدة، إلى جانب المجاميع اللغوية، التي باتت بحاجة إلى تحديث وتطوير . وأعتقد أنّ من المهم في هذه المرحلة مراعاة سهولة ويسر اللغة عند تقديم الأقسام والمواضيع التاريخية والتراثية، لنتمكن من جذب مختلف فئات المجتمع، وترغيبهم في زيادة مستوى الاهتمام والقراءة».

ووصفت الكاتبة الإعلامية عائشة سلطان الموسوعة بأنها «عمل جماعي ثقافي جبار لما يمثله من أهمية في الحفاظ على التاريخ والتراث العربي»، وقالت: «اعتماد المشروع للإنترنت لغة للتواصل مع الجمهور جعل الموسوعة بمثابة كنز متاح لفئة الشباب، ويتحدث معهم بلغة العصر، ويعمل على تقريبهم من ثقافتنا وتاريخهم وتراثهم».

أما الروائية ريم الكمالي فرأت أن الموسوعة «خدمة ثقافية وأدبية راقية، لما تتمتع به من قدرة على التأثير العميق في قلوب الأدباء ومحبي الأدبي ومتابعيه. وأنها ستساعد على تقديم منصة مهمة ليس للشعراء والمهتمين ببحور الأدب والشعر فحسب، بل سيصل امتدادها إلى العرب جميعاً». فيما ذهبت الناشرة إيمان بن شيبة إلى أن الموسوعة «بمثابة منصة توثيق رئيسة تساهم في وصول الشباب والشعراء إلى الدواوين الموجودة، والبحث فيها بأسلوب تفاعلي ومتطور»، لافتة إلى أن «تقنية البحث التي تتيحها الموسوعة ستساهم في تشجيع فئة الشباب على العودة إلى هذا الفن الأدبي بعد إتاحته لهم من خلال وسائل التكنولوجيا الحديثة».

وأوضحت الكاتبة مريم الساعدي أن «هذا العمل من شأنه أن يعيد فئة الشباب إلى طريق الأدب والشعر العربي والتفاعل معه، إذ أن الموسوعة الشعرية توفر نافذة تتحدث معهم بلغة التكنولوجيا الحديثة. وسيكون لها أهمية كبيرة في بناء جيل واعٍ، ومثقف ومطلع على بحور الأدب والتراث والفن والثقافة».

يذكر أنّ الموسوعة تضم حالياً نحو 3 ملايين بيت شعر، ضمن 138,641 قصيدة، في 2,693 ديواناً شعرياً، و1,081 مرجعاً من كتب التراث العلمية والأدبية والتاريخية، و10 معاجم لغوية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا