• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

خلفان يسعى لتعويض غيابه عن الرياض في سيدني

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 05 يناير 2015

القاهرة (د ب أ)

رغم توافد العديد من النجوم العالميين من مختلف الجنسيات على دوري نجوم قطر لكرة القدم على مدار السنوات الماضية، لم يستطع أي منهم أن يسلب اللاعب خلفان إبراهيم خلفان مكانته الرائعة في قلوب القطريين. ومنذ سنوات طويلة، فرض خلفان نفسه بقوة على الساحة الكروية، وقبل أسابيع قليلة، تلقى عشاق المنتخب القطري (العنابي) صدمة هائلة لإصابة خلفان قبل بطولة كأس الخليج الثانية والعشرين (خليجي 22) التي استضافتها العاصمة السعودية الرياض وغاب بسببها اللاعب عن مسيرة فريقه في البطولة. ورغم غيابه عن تشكيلة الفريق، كان خلفان حاضرا في أذهان الجميع، بل إن اسمه كان حاضرا بقوة في احتفالات الفريق لدى تتويجه بلقب البطولة، نظرا لما يمثله اللاعب من أهمية بالغة في صفوف العنابي. وتنفست الجماهير الصعداء بعد التأكد من تعافيه من الإصابة وقدرته على المشاركة في بطولة كأس آسيا، ليحمل خلفان على عاتقه آمال جماهير العنابي خارج حدود القارة الآسيوية.

وبدأ خلفان/24 عاما/ مسيرته الكروية كلاعب في قطاع الناشئين بنادي العربي لكن مسيرته الكروية الحقيقية بدأت فريق السد حيث انضم للفريق الأول بالنادي (الزعيم) في 2004، وهو لا يزال دون السابعة عشرة من عمره. وعلى مدار السنوات العشر الماضية، لم تستطع أي عروض مغرية أن تقتلع اللاعب من فريق السد حيث ساهم في فوز الفريق بالعديد من الألقاب، منها الدوري القطري في مواسم 2003/2004 و2005/2006 و2006/2007 و2012/2013، وكأس أمير قطر في 2005 و2007 وكأس ولي العهد في 2006 و2007 و2008، كما فاز بجائزة أفضل لاعب آسيوي في 2006.

ولكن أبرز إنجازات خلفان كان فوزه مع الفريق بلقب دوري أبطال آسيا في 2011 وحصول الفريق على الميدالية البرونزية في كأس العالم للأندية بنهاية نفس العام.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا