• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

حذروا من ضحالة الثقافة المالية لدى المقترض

خبراء: تسهيلات المصارف ترفع معدلات الإقراض

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 04 أبريل 2016

فهد الأميري (أبوظبي)

أقر عملاء بأهمية التسهيلات البنكية، خصوصاً ما يتعلق بإعادة جدولة القروض في حال ضيق الحال والضرورة الملحة التي ترفع من معدلات الإقراض في الدولة، مؤكدين تحايل بعض البنوك بهدف مضاعفة القرض والاستفادة القصوى من شراء الديون.

وأكد رجال أعمال ومختصون في الشؤون المالية خطورة جهل بعض العملاء في بنود القروض وتساهلهم في إغفال قراءة الشروط، ما يؤدي إلى وقوعهم في مشاكل من الصعب التخلص منها.

ووصف عدد من العملاء البنوك بأنها ربحية وليست جمعيات خيرية كي تقدم خدمة للجمهور مجاناً، مؤكدين أن من المستحيل أن يقدم البنك شيئاً يصب في مصلحة العميل دون فائدة كبيرة، متسائلين لماذا يقوم البنك بشراء دين عميل من بنك آخر، ويقوم كذلك بتخفيض الفائدة وتقليل القسط دون الفائدة المرجوة؟

وقال أحمد الحمادي، إن كثيراً من البنوك تعطي المقترضين تسهيلات بنكية لإعادة جدولة قروضهم، ولكن بعد أن يتم جدولتها وطمأنة العميل، يقوم البنك بعد 12 شهراً تقريباً برفع قيمة الفائدة دون علم العميل.

وتابع أن أحد أصدقائه بعد أن دفع كل الأقساط المترتبة عليه من أحد البنوك المعروفة، وجد أن في الشهر التالي بعد دفع كل مستحقات البنك أن راتبه قد انقطع كعادته مرة أخرى، فقام بمراجعة البنك، فأخبره أحد الموظفين أن ثمة مبالغ إضافية بقيمة 40 ألف درهم فوائد للبنك، وعليه يجب أن يدفع المبلغ المتبقي فوراً، أو أن تتم إعادة جدولة القيمة الباقية، فقبل الأمر مضطراً ليصل مجموع الدين الباقي مع الفوائد الإضافية إلى 60 ألف درهم. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا