• الأحد 30 صفر 1439هـ - 19 نوفمبر 2017م
  06:55    قيادي في تيار المستقبل: الحريري سيزور مصر غدا الاثنين    

«الشقيقة» تحوّل الموظفين إلى عاطلين عن العمل

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 04 مارس 2017

أبوظبي (الاتحاد)

أكدت تقاير طبية أن أكثر من 10% من سكان العالم يعانون في مرحلةٍ ما من حياتهم الإصابة بالصداع النصفي، وأن من يصاب بها في بريطانيا تحديداً، عرضة لمشكلات أخرى تتصل بالعمل، إذ كشفت دراسة أجرتها مؤسسة «مايغراين ترست» الخيرية المعنية بمتابعة أحوال المصابين بالصداع النصفي «الشقيقة» في المملكة المتحدة عن أن 20% منهم فُصِلوا من أعمالهم بسبب متاعبهم الصحية .

وشمل الاستطلاع 850 ممن يعانون ذلك النوع من الصداع، وأظهر أن نحو ثلثهم لا يشعرون بأنهم يحظون بالدعم والمساندة من جانب رؤسائهم في العمل.

وكشفت النتائج أن قرابة نصف المشمولين بالدراسة، يعتبرون أن القواعد السارية في أماكن عملهم فيما يتعلق بأخذ إجازات مرضية، لا تفيد العاملين ممن يعانون من مشكلات صحية تتسم بالتقلب في طبيعتها مثل «الصداع النصفي».

ويبلغ عدد المصابين بـ«الصداع النصفي» في بريطانيا نحو سُبع السكان، وهو ما يماثل المعدل العالمي للإصابة بهذا النوع من الصداع.

ونقلت صحيفة «التايمز» البريطانية عن هانا فرغيز المسؤولة في «مايغراين ترست» قولها: «إنه يجب التحرك لضمان أن يساعد كل أرباب العمل العاملين لديهم ممن يعانون الصداع النصفي أو أي اضطرابات متعلقة بالصداع بوجهٍ عام». والمعروف أن الإصابة بـ«الصداع النصفي» (الشقيقة) شائعةٌ للغاية في العالم، لكنها أقل انتشاراً في الشرق الأقصى، حسب تقديرات منظمة الصحة العالمية، التي تقول إن هذا النوع من الصداع يصيب النساء بشكل يزيد عن الرجال، بما يصل إلى ثلاثة أضعاف، وهو ما يُعزى إلى أسباب هرمونية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا