• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

استمرار المعارك في إقليم «ناغورني قرة باغ» وسط تنديد دولي

اتهامات بخرق وقف إطلاق النار بين أذربيجان وأرمينيا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 04 أبريل 2016

عواصم (وكالات)

استمرت المعارك، يوم أمس، في إقليم ناغورني قرة باغ المتنازع عليه بين أذربيجان وأرمينيا، وسط اتهامات متبادلة بخرق الهدنة الهشة بين الطرفين، وترافقت المعارك بتنديد دولي بخرق وقف إطلاق النار في هذه المنطقة، وأعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان تأييده ودعمه لأذربيجان «حتى النهاية».

واتهم الرئيس الأذربيجاني إلهام علييف أرمينيا بانتهاك وقف إطلاق النار على طول الحدود بين البلدين في إقليم ناغورني قرة باغ. وقال في اجتماع لمجلس الأمن الأذربيجاني: «انتهكت أرمينيا كل قواعد القانون الدولي، ونحن لن نتخلى عن موقفنا الأساسي، لكننا في الوقت نفسه سنلتزم بوقف إطلاق النار، وبعد ذلك سنحل النزاعات سلمياً، وفي الوقت نفسه سنعزز جيشنا».

وقال علييف: «نحن نحارب على أراضينا، أي جندي أرميني لا يريد الموت عليه مغادرة الأراضي الأذربيجانية، قلت هذا مراراً، وأكرره الآن». وكانت أذربيجان قد أعلنت، أمس، وقفاً لإطلاق النار من جانب واحد، إثر معارك مع القوات المدعومة من أرمينيا في منطقة ناغورني قره باغ المتنازع عليها.

ونقلت وكالة الإعلام الروسية عن وزارة الدفاع في أذربيجان قولها: «بعد الأخذ في الحسبان مناشدات المنظمات الدولية، قررت أذربيجان وقف الأعمال العسكرية الانتقامية من جانب واحد، وسوف يتم تعزيز المكاسب التي تحققت أمس على الأرض». هذا وأعلنت وزارة الدفاع الأذربيجانية أنها دمرت 10 دبابات تابعة للانفصاليين، وقتلت عدداً من العناصر خلال الاشتباكات.

بدوره، قال الرئيس الأرميني سيرج سيركسيان: إن أذربيجان حاولت تنفيذ «أكبر قتال واسع النطاق منذ بدء وقف إطلاق النار في عام 1994»، وأضاف أن القوات الأذربيجانية استخدمت كل أنواع المدفعية وكل أشكال حاملات الجنود المدرعة. كما قال المتحدث باسم وزارة الدفاع الأرمينية أرتسرون هوفهانيسيان: إن «المعارك تواصلت صباح أمس جنوب الإقليم»، وأضاف: إن «الأذربيجانيين يحاولون شن هجوم، ولكن يجري صدهم»، مشيراً إلى أن الوضع «متوتر، لكن تحت السيطرة». ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا