• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

قائد المقاومة بالمحافظة يبدأ زيارة للرياض

الأصبحي: ملف تعز أساس حل القضايا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 04 أبريل 2016

صنعاء ، الرياض(الاتحاد)

دان وزير حقوق الإنسان اليمني عزالدين الأصبحي وبشدة القصف الممنهج الذي طاول أمس الأول، عدداً من المرافق الصحية والأحياء السكنية في مدينة تعز من جانب ميليشيا «الحوثيين» وقوات الرئيس السابق علي عبدالله صالح. وأكد الأصبحي أن «ملف تعز الدموي هو الأساس لحل كل قضايا اليمن وأن حل قضية تعز عبر وقف تدميرها وإعادة الاعتبار لدورها التاريخي والسياسي والثقافي في صنع خارطة الشراكة الوطنية القائمة على العدالة والمواطنة المتساوية، هو مفتاح الحل السياسي في اليمن».

ونقلت «وكالة الأنباء اليمنية» (سبأ) عن الأصبحي قوله إن «الميليشيات قصفت السبت وبشكل هستيري أحياء الضبوعة السفلى والكوثر ومبنى مختبر الصحة المركزي بالصواريخ ومضادات الطيران، ما أدى إلى سقوط قتلى وجرحى من المدنيين». وأضاف الوزير أن «القصف الذي شنته الميليشيات تركز على عدد من الأحياء السكنية التي تخلو من المظاهر المسلحة والمواقع العسكرية وتعج بالأطفال والنساء»، مشيراً الى أن تعز تدفع ثمن انتمائها للمدنية والسلام من خلال تعرضها لأكبر جريمة حرب في اليمن. وأكد الوزير الأصبحي أن «الميليشيات من خلال هذه الأعمال الانتقامية والقصف العشوائي المكثف على الأحياء السكنية والمرافق الحكومية في تعز ترتكب جرائم ضد الإنسانية، تتنافى مع القوانين الخاصة بحقوق الإنسان والشرائع السماوية كافة».

وقال «إن وزارة حقوق الإنسان، وهي تناشد المجتمع الدولي لتحمل مسؤولياته في إدانة هذه الاعتداءات، تؤكد خطورة الوضع المتدهور في تعز والذي ينبئ بكارثة حقيقية تعيشها المدينة منذ أشهر، ناهيك عن فرض الحوثيين الحصار المطبق ومنعهم من وصول المساعدات الإغاثية والإنسانية لسكان المدنية». وناشد وزير حقوق الإنسان «دول العالم والمنظمات العربية والدولية والأشقاء وكل القوى الفاعلة في اليمن بضرورة العمل على إنقاذ مدينة تعز من الاعتداء الهمجي وحرب الإبادة التي تتعرض لها»، لافتاً الى ان «إصرار الميليشيا على تدمير تعز هو الخطر الأكبر الذي يهدد مستقبل السلم في اليمن ويعمق الشرخ الاجتماعي الذي صنعته قوى الانقلاب والتي دأبت على تمزيق نسيج المجتمع وتدمير مقومات الوطن اليمني».

من جانب آخر وصل قائد المقاومة الشعبية في محافظة تعز، حمود سعيد المخلافي، أمس الأحد إلى العاصمة السعودية الرياض في زيارة تستمر عدة أيام.

وذكر مصدر مسؤول بالمقاومة في تعز لـ«الاتحاد»، أن المخلافي سيبحث مع الرئاسة والحكومة اليمنية وقيادة التحالف العربي الذي تتزعمه الرياض، احتياجات المقاومة الشعبية من الدعم العسكري لتسريع عملية تحرير محافظة تعز التي تشهد منذ عام نزاعاً دامياً بين القوات الموالية للحكومة الشرعية ومليشيات الحوثي وصالح.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا