• الثلاثاء 05 شوال 1439هـ - 19 يونيو 2018م

لوائح اتحاد الكرة.. «الثقب» أكبر من «الرقعة» 3 - 3

«الفيفا» يرصد 750 ألف دولار سنوياً لتطوير «المحلية» ونحن لا نعلم!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 22 فبراير 2018

معتز الشامي (دبي)

لكل داء دواء، حتى في اللوائح والقوانين الوضعية، لاسيما في كرة القدم بشكل خاص والرياضة عموماً، وإذا كان سبب أزمات اللوائح والقوانين، يعود لمخالفة العديد من المواد الإلزامية والإجرائية للاتحاد الدولي «الفيفا»، فإن الحل وعلاج الخلل، يكمن في سبب العلة والداء نفسه، ألا وهو لوائح الاتحاد الدولي نفسها.

وشدد الخبراء الدوليون الذين قامت «الاتحاد» بالتواصل معهم لتقديم حلول حقيقية لاتحاد الكرة في هذا الملف، على ضرورة العودة لأصل تلك القوانين، وهي هنا لوائح «الفيفا» نفسها، عبر التواصل مع الاتحاد الدولي وخبرائه، والاتحاد القاري وخبرائه في المجال القانوني، للتنقيح والإضافة والتعديل والصياغة، بلغة سهلة وواضحة.

وكشف مصدر رسمي في الاتحاد الدولي «طلب عدم ذكر اسمه» أن «الفيفا» يخصص مليونا و250 ألف دولار مساعدة «سنوية» لكل اتحاد وطني في العالم، تقسم بواقع 500 ألف دولار على المصاريف التشغيلية لمشاريع لوجستية وبنى تحتية وإدارية داخلية، و750 ألف دولار للمشاريع التي تهدف لتطوير ممارسات اللعبة نفسها يدخل في نطاقها، ورش عمل تنقيح وتطوير اللوائح والقوانين، وهو مبلغ كفيل بعقد 3 ورش عمل يحاضر بها خبراء دوليون من الفيفا والاتحاد الآسيوي، بما يسهل علينا عملية تنقيح اللوائح ومنع الثغرات بها، ولكن حتى الآن لم يجرب اتحاد الكرة الاستعانة بهذا العلاج، الذي اتفق الخبراء على أنه أنجع الحلول المطروحة الآن أمام من يسعى للتطوير.

ومن بين آليات التطوير التي طرحها «الفيفا» أواخر 2017 ومع بداية العام الجاري في يناير الماضي، كان بلائحة الإجراءات التي رصدناها أمس، وتحدثت عن آلية جديدة، وهي التخاطب مع لجنة تطوير الاحتراف «الجديدة»، بالاتحاد الدولي، ولجنة أوضاع وانتقالات اللاعبين أيضاً، للحصول على أي فتوى أو استفسار حول غموض مادة أو نص قانوني أو حل أزمة أي لائحة، ويكون الرد خلال 72 ساعة، وهي تعد آلية لم نستخدمها، ولو فعلنا لقمنا بحل العديد من الإشكاليات.

واتفق الخبراء، على ضرورة أن يضع اتحاد الكرة برنامجاً مرحلياً، يهتم بمراجعة وتنقيح وإعادة صياغة جميع اللوائح، بالاستعانة بالخبراء وإقامة ورش العمل «المكثفة» وإشراك أطراف الساحة الرياضية لهذا الغرض. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا