• السبت 08 جمادى الآخرة 1439هـ - 24 فبراير 2018م

بدعم من قطاعي البنوك والتأمين

سوق أبوظبي يتمسك بمستوى 2900 نقطة والمؤشر يرتفع 0,36%

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 06 فبراير 2013

عبدالرحمن إسماعيل (أبوظبي) - نجح سوق أبوظبي للأوراق المالية في العودة إلى أهم مستوياته عند 2900 نقطة، وتمسك به خلال تعاملات الأمس، بدعم من عمليات شراء جيدة تركزت على اسهم قطاعي البنوك والتأمين، وفي ظل مستويات سيولة مرتفعة تجاوزت 200 مليون درهم.

وارتفع المؤشر بنسبة 0,36% واغلق عند مستوى 2900 نقطة، ووصل منتصف الجلسة عند 2902 نقطة، بعد أن تمكن بداية التعاملات من احتواء عمليات جني أرباح تركزت على الأسهم العقارية التي سجلت ارتفاعات جيدة الجلسات الماضية.

وقال وائل ابومحيسن مدير عام شركة الأنصاري للخدمات المالية، إن الفترة الحالية تشهد عمليات شراء انتقائية لن تخلو من مضاربات، حيث تتركز على الأسهم التي لم تعلن نتائجها وتوزيعات أرباحها، وسيظل النشاط مستمراً في الأسواق مدفوعاً بهذه المحفزات، خصوصاً مع إعلان البنوك والشركات القيادية عن نتائج جيدة عن العام الماضي.

وشهدت التعاملات ارتفاعاً ملموساً في مستويات السيولة تجاوزت 200 مليون درهم، إلى 217,1 مليون من تداول 207,5 مليون سهم، جرى تنفيذها من خلال 1704 صفقات، وشكلت تعاملات الأجانب نحو 34,5% من إجمالي تداولات السوق، وذلك من خلال مشتريات بقيمة 74,8 مليون درهم، مقابل مبيعات بقيمة 83,1 مليون سهم. وبذلك حقق الاستثمار الأجنبي صافي بيع بقيمة 8,2 مليون درهم، بواقع 4,7 مليون للمستثمرين الخليجيين، و 2,5 مليون درهم للعرب، ومليون درهم للمستثمرين الأجانب غير العرب.

وبحسب احصاءات سوق أبوظبي، سجلت أسعار 11 شركة ارتفاعاً مقابل انخفاض أسعار 15 شركة، واستقرت أسعار 3 شركات، وحقق سهم شركة دار التمويل أكبر نسبة ارتفاع سعري، بنحو 13% إلى 3,90 درهم، من صفقة واحدة بقيمة 3900 درهم، من تداول ألف سهم. وفي المقابل حقق سهم شركة إشراق العقارية اكبر نسبة ارتفاع سعري، بنحو 5,5% إلى 0,51 درهم، وحقق تداولات بقيمة 16,2 مليون درهم من تداول 31 مليون سهم.

وسجل قطاعا البنوك والتأمين ارتفاعاً، ساهم في عودة المؤشر إلى أهم نقاطه والتي تعد الأعلى خلال عامين عند 2900 نقطة، في حين انخفضت 6 قطاعات هي العقارات والاتصالات والاستثمار والطاقة والصناعة والخدمات، واستقر قطاع السلع الاستهلاكية بمفرده. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا