• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

عودة حزام وخلفان وموسى تدعم خيارات المدرب

الجزيرة يدخل مرحلة الإعداد الأخيرة لمواجهة الهلال السعودي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 03 أبريل 2016

أمين الدوبلي (أبوظبي)

عاد فريق الجزيرة أمس إلى التدريبات اليومية بعد راحة قصيرة مدتها 24 ساعة، ودخل بمعنويات عالية في مرحلة الاستعداد الأخيرة لخوض مباراة الهلال مساء الأربعاء في الجولة الرابعة من دوري المجموعات بالبطولة الآسيوية، خاصة بعد أن أعلنت الشركة عن تجديد التعاقد مع علي خصيف، والتأكيد على جاهزيته لخوض منافسات اللقاء، فضلاً عن جاهزية كل اللاعبين الذين عادوا من الإصابة مثل خلفان إبراهيم، وسالم علي، وعبدالله موسى، وخالد سبيل، وسعيد حزام، وأحمد العطاس، فيما سيخرج فقط من حسابات الجهاز الفني كلا من أنحيل لافيتا، ومحمد جمال.

من ناحيته أكد حسين سهيل مدير الفريق أن الجزيرة استفاد كثيراً من فترة التوقف، حيث إن كل اللاعبين حصلوا على الراحة التي كانوا يحتاجون إليها بعد فترة طويلة من ضغط المباريات، محلياً في الدوري وكأس صاحب السمو رئيس الدولة، وخارجياً في البطولة الآسيوية، وأن عودة المصابين تمثل قيمة مضافة للجزيرة في تلك المرحلة المهمة، وتثري خيارات المدرب الهولندي تين كات، وأن الوقت كان كافياً لدراسة فريق الهلال من جانب الجهاز الفني، وإعداد اللاعبين فنياً وبدنياً للمباراة وبقية مباريات المرحلة المقبلة بشكل مميز.

وعن التجديد مع علي خصيف قال سهيل: «الحارس الدولي علي خصيف هو قائد الفريق ووجوده مع الجزيرة مكسب كبير، يسهم في استقرار الفريق لأنه ليس لاعباً عادياً، حيث إنه يقوم بأدوار مهمة داخل الملعب وخارجه، كما أنه يقوم بدور فعال في حل جميع المشاكل التي تواجه زملاءه اللاعبين، ورفع روحهم المعنوية عند الحاجة، لأنه أكثرهم خبره، وأقدمهم في الملاعب، فضلاً عن أنه الحارس الأول من وجهة نظري في منطقة الخليج بالوقت الراهن، كما أنه نموذج للاعب المحترف المميز، وقدوة للكثير من الأجيال الصاعدة من اللاعبين، كما أن وجود علي خصيف في المرمى يعطي شعوراً لكل زملائه بالاطمئنان، والفريق المنافس على البطولات لابد أن يكون لديه حراس أقوياء في الكفاءة والشخصية من أمثال علي خصيف».

وقال: «خصيف ومبخوت كان لهما دور كبير جداً في إخراج الفريق من كبوته خلال المرحلة الماضية، وتحقيق الصحوة في مباريات الدوري والكأس، لأن الجزيرة مر هذا العام بظروف صعبة للغاية، لم يتعرض لها طوال الفترات الماضية، ولولا وقفتهما مع زملائهما من اللاعبين الصاعدين والقلة من أصحاب الخبرة، لكن الفريق قد تعثر أكثر، وجماهير الجزيرة تدرك هذا الدور بشكل جيد». وأضاف: «الجزيرة سوف يتدرب اليوم وغداً، على أن يتوجه إلى الرياض صباح بعد غد للقاء الهلال، وسوف يصل إلى العاصمة السعودية في تمام الساعة الواحدة ظهراً، ليجري تدريبه الأخير على ملعب المباراة في استاد الأمير فيصل بن فهد في نفس موعد المباراة».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا