• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

عبر مشروع بحثي جديد يزيد معدلات هطول الأمطار

«معهد مصدر» يوظف تكنولوجيا النانو في تعزيز «الاستمطار»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 03 أبريل 2016

أبوظبي (الاتحاد)

يقود معهد مصدر مشروعاً بحثياً مبتكراً في مجال الاستمطار، يركز على اتباع نهج جديد يقوم على توظيف تكنولوجيا النانو المتقدمة في تعزيز أمن المياه في دولة الإمارات، وغيرها من المناطق الجافة وشبه الجافة.

وعلم الاستمطار هو عملية تحريض للسحب التي لا تنتج الأمطار بشكل طبيعي، والذي يعرف كذلك باسم استمطار السحب. ويلعب هطول الأمطار دوراً مهماً في تغذية مخزون المياه الجوفية وإعادة تعبئة السدود والآبار، ويساعد في الحفاظ على نقاء الهواء وسلامة النظم البيئية الصحراوية.

ولسوء الحظ، لا تزال مستويات هطول الأمطار الحالية غير قادرة على تعويض النقص في إمدادات المياه الجوفية في دولة الإمارات – والتي تتناقص بمعدل 0.5 سم سنوياً – نتيجة الطلب المتزايد على المياه العذبة وتدني مستويات هطول الأمطار.

وقد أظهرت العديد من الدراسات أن عملية استمطار السحب يمكن أن تزيد كمية الأمطار ما بين 5% إلى 20%، ما يساعد على استعادة مخزون المياه الجوفية، وزيادة الإنتاج الزراعي وخفض اعتماد الدولة الكبير على المياه العذبة الناتجة عن عمليات تحلية مياه البحر التي تستهلك الكثير من الطاقة.

وتسعى الدكتورة ليندا زو، أستاذة في الهندسة الكيميائية والبيئة في معهد مصدر، من خلال بحث الاستمطار إلى الاستفادة من الإمكانيات الفريدة التي توفرها تكنولوجيا النانو في تلبية متطلبات أمن المياه في دولة الإمارات، وذلك بالعمل على توظيف تكنولوجيا النانو في زيادة كمية قطرات المياه المتشكلة ضمن السحب، وبالتالي زيادة هطول الأمطار. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا