• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

السبسي في الجزائر في أول إطلالة خارجية

الصيد يتعهد مكافحة الإرهاب في تونس

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 05 فبراير 2015

تونس، الجزائر (وكالات) تعهد الحبيب الصيد رئيس الحكومة المكلف في تونس أمام نواب البرلمان مكافحة الإرهاب ومقاومة الفساد وضمان الحقوق والحريات مقدماً برنامج حكومته التي أعلن عنها الإثنين، أمام جلسة عامة في البرلمان خصصت للتصويت على الحكومة ومنحها الثقة. وقال الصيد إن الحكومة ستعمل على تأمين العيش الكريم للمواطنين، ومعالجة الملفات الاجتماعية الحادة، متعهداًاحترام حقوق الإنسان وإعلاء سلطة القانون ومحاربة الفساد. وأضاف د: «ستعمل الحكومة على مقاومة الفساد والمحسوبية وتفعيل الحوكمة الرشيدة والمساءلة وستكون حكومة قوامها الكفاءة والفاعلية». وتعهد رئيس الحكومة المكلف بمكافحة الإرهاب وتعزيز قدرات الجيش والشرطة والعمل على الكشف عن الحقائق خلف الاغتيالات السياسية، التي راح ضحيتها شكري بلعيد ومحمد البراهمي. من جانب آخر، بدأ الرئيس التونسي الباجي قائد السبسي أمس زيارة إلى الجزائر تستمر يومين، هي الأولى التي يقوم بها إلى خارج تونس منذ انتخابه في 22 ديسمبر 2014، وكان في استقبال السبسي لدى وصوله مطار الجزائر، رئيس مجلس الأمة عبد القادر بن صالح ورئيس الوزراء عبد المالك سلال. ولم يدلِ الرئيس التونسي بأي تصريح، وتوجه مباشرة إلى مقام الشهيد للترحم على أرواح «شهداء حرب التحرير الجزائري» ثم زار متحف المجاهد. وكان بيان لرئاسة الجمهورية الجزائرية اعتبر أن الزيارة «ستتيح لرئيسي البلدين البحث في سبل تعزيز أواصر الأخوة والتضامن التاريخية، وتنشيط التعاون بين البلدين بما يخدم تنميتهما المشتركة ويعزز بناء اتحاد المغرب العربي». وأبدى السبسي تشاؤمه من إمكانية انفراج أزمة اتحاد المغرب العربي المعطل منذ 1994 بسبب الخلافات بين الجزائر والمغرب حول قضية الصحراء الغربية. وقال في مقابلة مع صحيفة الخبر الجزائرية نشر أمس «ليس هناك أفق بالنسبة لاتحاد المغرب العربي، ولا أعتقد أن هناك إمكانية لتجاوز المعضلات خاصة ما يتعلق بقضية الصحراء الغربية». وأضاف: «لو نجحنا في السابق في وضع هذه القضية في إطار الأمم المتحدة والعمل في المقابل على تعزيز التعاون الاقتصادي والتجاري لأمكن لنا أن نقيم تطوراً إيجابياً، لكني لا أرى أفقاً لذلك». واتحاد المغرب العربي الذي أنشئ في 1989، يضم تونس وليبيا والجزائر والمغرب وموريتانيا. تونس وليبيا والجزائر والمغرب وموريتانيا. كما ينتظر أن تكون قضية الإرهاب على الحدود المشتركة بين البلدين أحد محاور زيارة الرئيس التونسي. وفي هذا الخصوص صرح الباجي قائد السبسي لصحيفة الوطن الجزائرية أمس بأن التونسيين غير قادرين على مواجهة مشكلة الإرهاب بمفردهم، منوهاً بالتعاون في هذا المجال مع الجزائر. وفي تصريحات للصحيفة نفسها قال السبسي ان حزبه «نداء تونس» لا يريد أن يكون حليفا لحركة النهضة لكنه دعا الى معاملة هذه الحركة باسلوب حضاري.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا