• الأربعاء 07 رمضان 1439هـ - 23 مايو 2018م

مخترقون يبتزون الضحايا عن طريق التهديد بنشرها

الصور الشخصية على الأجهزة الإلكترونية سيف مسلط على رقاب النساء

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 06 فبراير 2013

يحيى أبوسالم

على الرغم من التحذيرات المستمرة من خبراء في شؤون الإنترنت والتكنولوجيا الحديثة على اختلاف أنواعها وأشكالها، وعلى الرغم من التهديدات الكثيرة والمتتالية التي يتزعمها خبراء الاختراق والسرقات الإلكترونية الذين يسمون بالهاكرز، وعلى الرغم من الكثير من الوقائع والأحداث الحقيقية حول تمكن بعض هؤلاء الأشخاص من اختراق أجهزة بعض المستخدمين، والاطلاع على محتويات ومواد المستخدم الشخصية جداً التي تمثل أقصى درجات خصوصيته، إلا أن هناك سيدات وفتيات يضربن بعرض الحائط كل هذه التهديدات، ويصررن على تخزين صورهن وموادهن الشخصية جداً داخل كمبيوتراتهن المحمولة أو على هواتفهن وكمبيوتراتهن اللوحية الذكية.

يعتقد الكثير من السيدات والفتيات أن كمبيوتراتهن المحمولة الشخصية، وهواتفهن المتحركة الذكية، بالإضافة إلى كمبيوتراتهن اللوحية، الملاذ الآمن والمستودع الحصين للكثير من موادهن وملفاتهن الشخصية، التي لا يجوز لأقرب المقربين الاطلاع عليها، وعلى رأسها جمعاً الصور الشخصية التي تجد طريقها بشكل مباشر إلى هذه الأجهزة الإلكترونية، إما عبر التصوير مباشرة بالأجهزة الذكية أو عبر الذاكرة المتخمة بهذه الصور التي لا تجد أنسب من أقراص الكمبيوترات الشخصية المحمولة أو المكتبية لتخزن عليها، ولتضاف هذه الصور تباعاً وتكراراً في أماكن تعرفها المستخدمة للجهاز وأماكن أخرى عديدة لا تعلم أين هي في كمبيوترها الشخصي هذا.

تحول تكنولوجي

في الماضي لم تكن مشكلة الصور الشخصية وطريقة الاحتفاظ بها وأماكن تخزينها مشكلة كبيرة تواجه المستخدمين، كما هي عليه اليوم. ففي الماضي كان المستخدمون للكاميرات غير الرقمية، كانوا غير قادرين على تخزين أفلاهم التي تحتوي على صورهم، وإن فعلوا ذلك وخزنوا هذه الأفلام بصورة غير سليمة، فلن يجدوا من الفيلم عندما يرغبون في طباعة الصورة المخزنة عليه سوى قطعة البلاستيك والشريط المغناطيسي بداخلها، فكانت عملية التصوير في الماضي المرادف الرئيس لعملية طباعة وتحميض الصور بداخل هذه الأفلام.

أما اليوم فقد أصبحت الكاميرات الرقمية قادرة بفضل الذاكرة الداخلية التي تأتي بأحجام كبيرة وتتميز بها بعض الكاميرات، وبفضل ذاكرة التخزين الخارجية التي تأتي بها الكاميرات الرقمية كافة اليوم، على تصوير آلاف الصور الشخصية بكل سهولة. وأصبحت هذه الذاكرة الداخلية والخارجية تمتلئ بالصور في ليلة وضحاها، ما جعل عملية نسخها وتخزينها وتفريغ الذاكرة من الصور القديمة وإعدادها لتصوير صور جديدة من أهم العمليات التي تؤرق المستخدمين لهذه الكاميرات الرقمية، وأصبحت عملية إظهار وتحميض الصور ليست بالعملية الرئيسة، ولا العملية المهمة، لأن المواقع الاجتماعية والإنترنت أصبحت وبكل بساطة وسيلة مشاهدة الصور ونقلها من مكان لآخر.

وساعد على ذلك ظهور وبروز نجم الهواتف المتحركة والكمبيوترات اللوحية الذكية، فباتت ذاكرة هذه الأجهزة تمتلئ بسهولة وسرعة كبيرة، من كثرة الصور الشخصية والخاصة بداخلها، ولسهولة وكثرة البرامج التي تساعد على التقاط الصور الفنية والرائعة التي قد تعجز كاميرات الأمس غير الرقمية وكاميرات اليوم الرقمية، عن تصوير مثلها وإعطاء المستخدم مثل الإمكانات التي تمنحها له الأجهزة الذكية اليوم. والخلاصة أن هذه الصور الكثيرة لم تجد طريقها إلى الإظهار والطباعة، وظلت حبيسة الكمبيوترات الشخصية والأجهزة الذكية. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا