• الأحد 30 صفر 1439هـ - 19 نوفمبر 2017م

أجاد المونولوج وجمع بين التمثيل والتأليف والإخراج

إبراهيم السويلم.. الممثل المسرحي السعودي «الأول»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 03 مارس 2017

سعيد ياسين (القاهرة)

إبراهيم السويلم من الجيل المؤسس للدراما في السعودية، وله مشاركات في مسلسلات مهمة، وكانت بدايته في الثمانينيات من خلال مسلسل «الشاطر حسن»، إلا أن انطلاقته الحقيقية كانت حين شارك عام 1989 في مسلسل «خزينة».

ويعد السويلم، المولود عام 1954، أحد رواد وأعمدة الدراما السعودية بشكل عام، والشرقية بشكل خاص بلهجتها المميزة. وعمل في المسرح والتلفزيون، وقدم خلال مسيرته أعمالاً تلفزيونية لاقت نجاحاً كبيراً على مستوى المملكة، خصوصاً قبل ظهور الفضائيات، كما كان رئيس اللجنة الثقافية وعضو مجلس إدارة نادي الاتفاق، وساهم في تأسيس فرقة نادي الاتفاق المسرحية، وقدم أعمالاً مسرحية على مسرح نادي الاتفاق ومسابقات رعاية الشباب.

وهو أول فنان سعودي يحصد جائزة الممثل المسرحي الأول في مسابقة مسارح الأندية الرياضية لرعاية الشباب، وكان كرمه الأمير فيصل بن فهد عقب استلامه رعاية الشباب وأرسله وعدد من زملائه للمشاركة في مهرجان قرطاج بتونس، مروراً بمصر وزيارة مسارحها وحضور العروض المسرحية للاطلاع والاستفادة.

وإضافة إلى موهبة التمثيل التراجيدية والكوميدية كان مخرجاً ومؤلفاً مسرحياً بارعاً، كما كان يجيد فن المونولوج، ويمتلك صوتاً جميلاً أشاد به رفاق رحلته، وكان ملماً بالكثير من الفنون الشعبية الشرقاوية، كما عمل معلماً في مدرسة حسان بن ثابت بالدمام حتى تقاعده.

ومن أبرز أعماله التلفزيونية مسلسل «الشاطر حسن»، الذي قدمه عام 1981 وشارك فيه مع عبدالمحسن النمر وسمير الناصر وباسمة حمادة، وتأليف المصري نبيل حرك، وإخراج نبيل عامر، وجسد فيه شخصية «أبو حسن». ومسلسل «عائلة أبو كلش» مع عبدالمحسن النمر وإبراهيم جبر وجعفر الغريب وغازي البقعاوي، وتأليف محفوظ المنسف وإبراهيم جبر وإخراج رضوان عبدالله عام 1988، وفي العام التالي تفوق على نفسه في تجسيد شخصية «صقر» في مسلسل «خزينة» أمام لطيفة المقرن وعلي السبع وإبراهيم جبر، وشارك بعده في مسلسلات «صراع الأجيال» و«الدوائر» و«الديرة نت» و«عائلة خاصة جداً» و«حكاية على جدران الزمن» و«نورة» و«المتقاعد» و«خلف خلاف» و«درب المحبة» و«نهاية طريق» و«عسى ما شر»، وكان اشتكى قبل رحيله من عدم حصوله على فرصة علاج جيدة من سرطان الكبد، بعد أن تعثر استمرار علاجه في أميركا، وتطورت حالته بعد ذلك حتى توفي في مستشفى حكومي بالدمام العام الماضي عن 62 عاماً.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا