• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

تتمنى رؤية «الإمارات» في الأولمبياد

نورا المازمي: لا أخشى «الأسود» في «طاولة آسيا»

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 02 أبريل 2016

سامي عبد العظيم (دبي)

تحلم نورا المازمي، لاعبة منتخبنا ونادي سيدات الشارقة لكرة الطاولة، ببلوغ الأولمبياد خلال السنوات المقبلة لتحقيق طموحاتها بالمنافسة بقوة في البطولات العالمية، وهي في حالة كبيرة من التحدي لإظهار موهبتها التي قادتها للمنافسة على المراكز الأولى في اللعبة، بعد مشاركات عدة في بطولات على مستوى العالم والمنطقة، وتضع في تقديرها المعطيات المتوافرة من قبل اتحاد اللعبة والنادي.

وتنتظر نورا المازمي بترقب كبير المشاركة المرتقبة في كأس آسيا لكرة الطاولة في الشهر الجاري، وتعتبر البطولة محطة مهمة لها، وفرصة جديدة للتسلح بالخبرة والاحتكاك مع أبرز الأسماء المشاركة من القارة، على نحو يمنحها فرصة تعزيز قدراتها ودعم إمكاناتها للبقاء في أفضل حالات الجاهزية التي تسمح لها بخوض الاستحقاقات المقبلة بكثير من الثقة والعزيمة لمنازلة خصومها رغبةً في حصد أفضل النتائج.

وقالت: «البطولة الآسيوية فرصة لا تعوض لتأكيد درجة التطور التي بلغتها اللعبة في الدولة، والاستفادة من كل المعطيات، خصوصاً أن المنافسة تشهد مشاركة قوية من أفضل اللاعبين واللاعبات على مستوى القارة، ولا أخشى هذا الاختبار الكبير والصعب أمام العناصر القوية (والأسود) القارية، ونحن نتحدث هنا عن أسماء رنانة على مستوى القارة، وهو الأمر الذي يمنحنا الفرصة لمواكبة التطور الذي بلغته بعض الدول على المستوى الآسيوي في هذه اللعبة، ما يمنحنا الاحتكاك القوي والخبرة الجيدة التي تسعفنا على خوض الاستحقاقات المقبلة بكثير من التحدي والرغبة في بلوغ منصات التتويج».

وأضافت: «أسعى من خلال المناسبات الرياضية المختلفة لتأكيد حالة التطور الكبيرة التي بلغتها الرياضة النسائية بالدولة، والمهم أن نسعى للدفاع عن حظوظنا بالمنافسة على أفضل النتائج في البطولات التي نشارك فيها، خصوصاً أننا نحمل رايات الوطن الغالي، ونسعى لرفعته ووضعه في منصات التتويج، ولدينا الأفضل لنقدمه في المرحلة المقبلة بالمشاركات المرتقبة على مستوى المنطقة والقارة».

وتحدثت نورا عن بداية علاقتها مع الطاولة، وقالت: «كانت ميولي الأولى مع الشطرنج (رياضة الأذكياء)، ومع مرور الوقت بدأت أشعر برغبتي في الانضمام إلى كرة الطائرة، بعد أن مارستها عملياً مع أفراد أسرتي، على الرغم من أن الأمر لم يتعد حدود الترفيه فقط، ومع مرور الوقت وانضمامي إلى نادي سيدات الشارقة تطورت الأمور إلى مرحلة جيدة، إثر التشجيع الذي حصلت عليه من مدربة النادي، الصينية لي هوان، وربما شعرت بأنني يمكن أن أنجح في هذه اللعبة من خلال متابعة مردودي خلال الحصص التدريبية».

وتابعت: «واصلت مشواري مع فريق الطاولة بالنادي، ولم يمض وقت طويل حتى انتقلت إلى الفريق الأول، بعد أن تم تصعيدي من الفريق الثاني، وفي غضون فترة زمنية لم تستغرق طويلاً تم ضمي لصفوف المنتخب، وأتمنى أن أتابع ظهوري المطلوب في السنوات المقبلة حتى أحقق أفضل النتائج في هذه اللعبة التي تشهد انتشاراً واسعاً في دول القارة، وذلك لكونها مناسبة للمرأة، وتمنحها فرصة ممتازة لتطوير مهاراتها وتنمية قدراتها، ومع مرور الوقت يمكن أن تكون المحصلة بالمستوى المطلوب، وأتذكر جيداً أن الفترة الأولى من انضمامي إلى لعبة الطاولة شهدت مشاركات إيجابية في البطولة الآسيوية للجامعات في 2013، بحصولنا على المركز الثاني على مستوى الفرق، والثالث على مستوى الزوجي، ثم كانت المشاركة الثانية في بطولة الخليج 2014، وكانت جيدة للغاية، بعد أن حصلنا على المركز الثالث على مستوى الزوجي، في حين أن المشاركة في البطولة العالمية التي استضافتها باريس، بعد ذلك، كانت مهمة لمساعدتنا على التسلح بالخبرة المطلوبة، من خلال الاحتكاك مع أبرز اللاعبات على مستوى العالم، وأتذكر جيداً حصولي على الميدالية الذهبية تحت 18 عاماً في البطولة الرمضانية التي نظمها نادي الشارقة للسيدات العام الماضي».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا