• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م
  05:39    وفاة مواطنة وإصابة زوجها وابنها في حريق برأس الخيمة     

22 ألف طالب وطالبة يبدأون الدراسة في الفصل الدراسي الثاني

«التقنية العليا» تحث الطلبة الجدد على الاستفادة من توافر وسائل الابتكار

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 05 فبراير 2015

(دبي - الاتحاد)

دبي (الاتحاد)

قال الدكتور طيب كمالي مدير كليات التقنية العليا على مستوى الدولة: «إن الفصل الدراسي الثاني للعام الأكاديمي 2014-2015 شهد قبول طلبة جدد في جميع الكليات البالغ عددها 17 كلية، وبهذا بلغ إجمالي عدد الدارسين في كليات التقنية العليا حوالي 22 ألف طالب وطالبة».

ودعا الدكتور كمالي الطلبة الجدد إلى الاستفادة من أندية الإبداع والابتكار التي توفرها كليات التقنية العليا في فروعها كافة، وهي تهدف إلى تنفيذ العديد من برامج المحاكاة الذهنية بين الطالب ووسائل الإبداع خارج أوقات الدراسة، وتقريب مبادئ التعلم بالممارسة الفعلية للمشاريع الإبداعية التي تتميز بها كليات التقنية العليا.

جاء ذلك خلال اطلاع الدكتور طيب كمالي على سير العمل في اليوم الأول من الفصل الدراسي الثاني في كليات التقنية العليا بأبوظبي، ولقائه عدداً من الطلاب والطالبات المستجدين الذين حثهم على بذل أقصى طاقاتهم للاستفادة من الدراسة في الكليات، واستمع إلى آرائهم بخصوص بداية الفصل الدراسي، وخدمات التسجيل، واختيار التخصصات الأكاديمية المتوافرة في الكليات.

وأوضح أن كليات التقنية العليا في فروعها كافة، حرصت على تقديم برامج لاستقبال وإرشاد الطلبة لاختيار التخصصات المناسبة لهم، وتعريفهم بالمهن التي يحتاجها سوق العمل بعد أن قامت اللجان والإدارات المتخصصة في الكليات بدراسة حاجات السوق، بالتعاون مع القطاعين الحكومي والخاص، والهيئات الاقتصادية والمهنية في الدولة.

وبين أن كليات التقنية العليا أضافت في بداية الفصل الدراسي الحالي دفعة جديدة من البرامج المساندة للتخصصات التي يدرسها الطلبة في الكليات، تمكن الطلبة من الإبداع والابتكار بصورة تتناسب مع جداولهم الأكاديمية، وبصورة فردية أو جماعية بإشراف من الهيئة التدريسية.

وأضاف: «إن مشاركة الطلاب والطالبات في مشاريع ومـبادرات إبداعية في الكليات كافة، تعكس البيئة التعليمية المتميزة التي توفرها كليات التقنية لطلابها وطالباتها من أجل إبراز مواهبهم وصقل مهاراتهم، وهو الأمر الذي يمنح الطالب الشعور بأنه خارج قيود الحصص المجدولة أو توقيت الدوام المفروض من قبل الكلية، وبأن لديه مساحة خاصة لتنظيم وقته، وجدول نشاطاته الفكرية، بعد الانتهاء من جدول حصصه الرسمي.

وأشار إلى أن التعاون الكبير بين جهات العمل كافة في الدولة، وكليات التقنية العليا، أسهمت في بناء شراكة حقيقية بين الطرفين لوضع خطط تدريسية وتدريبية عالية المستوى.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض