• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م
  12:36     تعيين كازنوف رئيسا للوزراء في فرنسا خلفا لفالس     

حتى لا ينزف السجل الطبي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 05 فبراير 2015

حسناً ما تم الإعلان عنه خلال الأيام الماضية بشأن اعتزام الجهات الصحيَّة في الدولة إتمام عملية توحيد بيانات السجل الطبي للمرضى من خلال مشروع الربط الإلكتروني، الذي يتوقع الانتهاء منه خلال فترة زمنية قريبة ليكون لكل مريض في الدولة ملف طبي واحد مهما تعددت أماكن التشخيص والفحص والعلاج, وكذلك رصد ومتابعة صرف الدواء للمريض.

هذه الفكرة التي تحظى بالاهتمام والتشجيع من جميع الأطراف المعنية، وكانت «صحة أبوظبي» قد سارعت إلى تطبيقها قبل عدة سنوات في مستشفياتها وشملت أيضاً مراكزها الصحية من خلال مشروع «وريـد».

وها هي وزارة الصحة قد انتهت بالفعل حتى الآن من ربط 14 مستشفى تابعا لها في مناطق الدولة المختلفة والمراكز الصحية التابعة لها في الإمارات الشمالية مع نظام «وريد»، وذلك بالتنسيق مع الجهات الصحية في أبوظبي ودبي.

هذا المشروع المتميز يستهدف بالأساس إنشاء أول ملف طبي موحد للمريض على مستوى الدولة، حيث يحمل الكثير من الفوائد في مقدمتها توحيد البيانات الطبية والصحية وتنظيم البرامج العلاجية والوقائية للمريض ويصون كذلك المريض من التعرض الإشعاعي المتكرر والتحذير من الأدوية التي قد تتسبب في مضاعفات خطيرة للمريض.

وتكمن أهمية المشروع أيضاً في المساعدة على اتخاذ القرارات الطبية المناسبة إذا كان المريض يتردد على أكثر من طبيب أو عبر منشآت طبية مختلفة، كما يتيح المشروع لجهات الاختصاص وصاحب القرار حصر الأمراض الموجودة في الدولة ومعدلات انتشارها، الأمر الذي يساهم بفاعلية في رسم السياسات الصحية والتخطيط المستقبلي للميزانيات والموارد والتجهيزات والمعدات والمنشآت الطبية والصحية.

كما أن تطبيق مشروع «وريد» سيقف حائلاً دون تكرار صرف الأدوية لمريض واحد من أكثر جهة وسيقلل من نسبة الهدر، ناهيك عن لجوء بعض المرضى للتحايل بصرف حصتهم من الأدوية أكثر من مرة دون وجه حق، إلى جانب أن المشروع يوفر الوقت والجهد ويحقق سرعة إنجاز المعاملات.

إن اهتمام الدولة بالقطاع الصحي جعل الإنجازات التي تتحقق يوماً بعد يوم مثار تقدير وإعجاب في الداخل والخارج، حيث التطورات المتلاحقة في البنية التحتية لهذا القطاع الحيوي، إلى جانب زيادة الاستثمارات والتوسعات التي تشهدها كل يوم وتغطي مناطق الدولة كافة.

ولا شك في أن تطبيق مشروع نظم المعلومات الصحية الإلكترونية الخاص بتوحيد السجل الطبي للمريض سوف يحدث نقلة نوعية مهمة تسهم في الارتقاء بمستوى الخدمات الصحية، وتحقق مصلحة المرضى وتوقف الهدر في الوقت والجهد والميزانيات.

عمر أحمد - أبوظبي

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا