• الثلاثاء 02 ربيع الأول 1439هـ - 21 نوفمبر 2017م

هادي يطلب دعماً أميركياً ويابانياً لتعزيز الخدمات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 02 مارس 2017

الرياض (وكالات)

طلب الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي أمس من الولايات المتحدة واليابان الدعم والمساعدة من أجل تعزيز الخدمات الأساسية في بلاده خصوصاً في المناطق المحررة من مليشيات الحوثي وصالح الانقلابية. وذكرت «وكالة الأنباء اليمنية» أن هادي بحث مع السفير الأميركي لدى اليمن ماثيو تولر عملية تطبيع الأوضاع وعودة الحياة تدريجياً في المناطق المحررة، والحاجة الماسة إلى تعزيز الخدمات ومنها الكهرباء في عدن لمواجهة الصيف المقبل فضلا عن أهمية انتظام الرحلات الجوية لتخفيف المعاناة على الجرحى والمرضى وتنقل العائلات والأسر. فيما أكد السفير الأميركي دعم بلاده جهود هادي وحكومته لتحسين أوضاع ومعيشة الشعب اليمني.

وأشاد هادي خلال لقاء السفير الياباني لدى اليمن كاتسو يوشي هاياشي بإسهامات اليابان الإنسانية لدعم اليمن لمواجهة التحديات الراهنة في ظل ظروف الحرب، وأعرب عن تطلعه إلى تعزيز اليابان جهودها ومساهماتها لتلامس الاحتياجات الملحة في قطاعات الزراعة والري والمياه والنقل والبلدية والصرف الصحي. فيما قال السفير الياباني إن بلاده تقدم 42 مليون دولار لدعم اليمن عبر المنظمات الدولية.

من جهة ثانية، أوضح سفير اليمن لدى المملكة المتحدة وايرلندا الشمالية ياسين نعمان ان حديث عضو مجلس العموم البريطاني وزير التنمية السابق أندريه ميتشل عن طلب الحوثيين وساطة بريطانيا في إقناع المملكة العربية السعودية بالتفاوض معهم لإنهاء الحرب وأنهم موافقون على اي حل تقترحه بريطانيا لان التفاوض بين اليمنيين صعب هو للأسف ما يسوقه الانقلابيون من أن المشكلة يمنية - سعودية وهو أمر مجاف للحقيقة، وقال في ندوة «إن المشكلة يمنية - يمنية بدأت بالانقلاب على الشرعية الدستورية والسياسية واجتياح صنعاء والمدن من قبل مليشيات الانقلابيين المدعومين من قبل إيران، التي باتت تهدد أمن المنطقة كلها».