• الاثنين غرة ربيع الأول 1439هـ - 20 نوفمبر 2017م

أمل القبيسي ورئيس لاتفيا يبحثان تفعيل العلاقات البرلمانية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 01 مارس 2017

أبوظبي (وام)

استقبلت معالي الدكتورة أمل عبدالله القبيسي رئيسة المجلس الوطني الاتحادي في مقر المجلس بأبوظبي أمس فخامة الرئيس ريموندس فيونس رئيس جمهورية لاتفيا والوفد المرافق له.

ورحبت معاليها في بداية اللقاء بفخامة رئيس لاتفيا وبالوفد المرافق له مؤكدة أهمية هذه الزيارة للمجلس الوطني الاتحادي بالتزامن مع انعقاد جلسته الثامنة الأمر الذي يجسد عمق علاقات التعاون والشراكة بين دولة الإمارات وجمهورية لاتفيا وحرص قيادتي البلدين على تطويرها في شتى المجالات.

وحضر الاستقبال، كل من الدكتور محمد عبدالله المحرزي، والدكتور سعيد المطوع، وعزا بن سليمان، وحمد بن غليطة الغفلي، وسعيد الرميثي، أعضاء المجلس الوطني الاتحادي، كما حضرتها حنان خلفان عبيد العليلي سفيرة الدولة لدى جمهورية لاتفيا. وتم خلال اللقاء بحث سبل تعزيز علاقات الصداقة والتعاون بين دولة الإمارات العربية المتحدة وجمهورية لاتفيا بما يخدم البلدين والشعبين الصديقين ويواكب التطور المتنامي في جميع القطاعات مع التأكيد على أهمية تفعيل العلاقات البرلمانية بين برلماني الدولتين. كما تم تبادل وجهات النظر والمستجدات والتطورات الراهنة على الساحتين الإقليمية والدولية وجهود مواجهة التطرف والإرهاب وسبل مكافحته وتجفيف مصادر ومنابع تمويله.

وأكدت معالي الدكتورة أمل القبيسي حرص دولة الإمارات على تعزيز وتطوير علاقتها القوية مع جمهورية لاتفيا والتي بدأت منذ عقود وحظيت بدعم واهتمام كبيرين من قيادتي البلدين الصديقين، وعبرت معاليها عن تقدير المجلس لما تشهده العلاقات بين البلدين من حرص على تدعيم أطر التعاون والتنسيق.

من جانبه، أشاد ريموندس فيونس الذي حضر جانباً من الجلسة الثامنة للمجلس الوطني الاتحادي، أمس بالتطور الذي تشهده دولة الإمارات العربية المتحدة في مختلف المجالات بفضل قيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة.. مؤكداً أن دولة الإمارات تتبوأ مكانة مرموقة بين دول العالم ولها دور حيوي وملموس ومؤثر على الساحة الدولية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا