• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

لتحويلها إلى وجهة رائدة للتراث والثقافة والفنون

محمد بن راشد يعتمد خطة إعادة إحياء «دبي التاريخية»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 04 فبراير 2015

دبي (الاتحاد)

دبي (الاتحاد)

اعتمد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه لله، خطة إعادة إحياء وتطوير منطقة دبي التاريخية التي تشكّل أقدم جزء من المدينة وتقع ضمن محيط خور دبي، لنشر الوعي بتاريخ الإمارة العريق وتوثيق صلة الإماراتيين بتاريخهم وتعزيز ارتباطهم بميراثهم الثقافي الأصيل. ويشترك في تنفيذ المبادرة التي تستغرق 3 سنوات دائرة السياحة والتسويق التجاري في دبي وبلدية دبي وهيئة الثقافة والفنون، لتحويل المنطقة المشمولة في المشروع لمركز رائد للثقافة والتراث في 4 أحياء تاريخية مهمة هي الشندغة وبر دبي والفهيدي وديرة.

وستضم المنطقة التي تمتد على مساحة 1,5 كيلومتر مساحات مخصّصة للمشاة تحفل بالعديد من القصص التاريخية التي يتعرّف عليها المارة من خلال تطبيقات ذكية، ونُصب تذكارية تحكي قصص الماضي، كما سيدعم هذه الرسالة فريق من المرشدين السياحيين الإماراتيين المدرّبين. ويأتي هذا المشروع في إطار الجهود الرامية إلى زيادة أعداد السياح في الإمارة، لتعزيز مكانة دبي كوجهة ثقافية رائدة، وتوفير فرص ثقافية وتجارية جديدة، واستقطاب 12 مليون زائر بحلول عام 2020.

وتعليقاً على المبادرة، أشار معالي عبد الرحمن العويس، وزير الصحة رئيس مجلس إدارة هيئة الثقافة والفنون في دبي للأهمية التراثية والثقافية الكبرى لخور دبي قائلاً «يشكّل خور دبي والمنطقة التاريخية روح مدينتنا ومركز إرثنا الثقافي وتراثنا الإماراتي. وتماشياً مع رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم الهادفة بترسيخ مكانة دبي كوجهة ثقافيّة عالميةّ، يسعدنا أن تشارك هيئة الثقافة والفنون في هذه المبادرة الطموحة التي سترتقي بالقلب الثقافي للمدينة وتجعله مقصداً لكل من يرغب في التعرف عن قرب على تاريخ الإمارة».

من جانبه، قال المهندس حسين ناصر لوتاه مدير عام بلدية دبي «ستسعى بلدية دبي لإنجاز المشروع بالاشتراك مع دائرة السياحة والتسويق التجاري في دبي وهيئة دبي للثقافة والفنون، لإنشاء وجهة متطورة ذات مستوى عالمي للثقافة والفنون والتراث». وأضاف أن «تطوير المشروع سيستغرق 3 سنوات»، مؤكدا «نحن جاهزون للبدء في تطوير المنطقة التاريخية ابتداءً من الشهر الجاري ونحن على ثقة بأنّ الزوار سيلاحظون التغييرات قريباً جداً»، وأشار إلى أن المشروع «يتماشى مع هدف الإمارة الرامي بإضافة خور دبي إلى سجل اليونسكو للمواقع التراثية العالمية».

من جانبه، صرح هلال سعيد المري، مدير عام دائرة السياحة والتسويق التجاري في دبي بأن «هذا المشروع يأتي في إطار أهدافنا الرامية لتطوير هذه المنطقة وتوفير تجربة متميزة للزوّار تمكنهم من استكشاف الأهمية التاريخية لهذا الجانب من دبي نظراً لملامحه الثقافية والتراثية المتميزة». وتوقع «أن يبدأ العمل قريباً في المرحلة الأولى من المشروع»، موضحا أن المرحلة الأولى «ستشمل تطوير الأسواق في ديرة وبر دبي وإنشاء نقاط للعباّرات في الشندغة وابتكار عدد من العناصر الأخرى في كل حي، ليتمكن الزوار من استكشاف تاريخ المنطقة والتعرف على التراث الثقافي والاجتماعي الثري لإمارة دبي». وستساهم هذه المبادرة في تحويل المنطقة خلال السنوات الثلاث القادمة إلى مركز ثقافي وحضاري وتاريخي فريد، علماً بأن العمل في المشاريع الأساسية في بر دبي وسوق ديرة سيبدأ في فبراير2015 ، كما سيتم تنظيم جولات عديدة في جميع أنحاء المنطقة لتسهيل تنقلّ الزوار واكتشافهم للإرث الإماراتي العريق. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض