• السبت 06 ربيع الأول 1439هـ - 25 نوفمبر 2017م

خادم الحرمين يبدأ اليوم زيارة إلى إندونيسيا محورها مكافحة الإرهاب

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 01 مارس 2017

جاكرتا، كوالامبور (وكالات)

أعلن سفير المملكة العربية السعودية لدى إندونيسيا، أسامة محمد عبد الله الشعيبي، أمس، أن اتفاقاً لمحاربة الإرهاب سيكون محور ما يصل إلى عشر اتفاقات سيجري التوقيع عليها عندما يزور خادم الحرمين الشريفين العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز، إندونيسيا. ويصل خادم الحرمين الشريفين، الذي بدأ يوم الأحد جولة آسيوية تستمر شهراً لتعزيز العلاقات والبحث عن فرص للاستثمار، إلى إندونيسيا، اليوم الأربعاء برفقة وفد كبير.

وستكون هذه الزيارة التي يطلق عليها «الرحلة الضخمة» أول زيارة لملك سعودي إلى إندونيسيا منذ نحو خمسين عاماً. وقال سفير السعودية لدى إندونيسيا في مقابلة مع رويترز: «إنه إضافة إلى رحلة تستغرق بضع ساعات إلى سلطنة بروناي سيمكث الملك سلمان في إندونيسيا حتى 12 مارس، وسيقضي فترة طويلة في منتجع بالي».

وقال الشعيبي: «نعلم أن إندونيسيا عانت من تفجيرات وإرهاب» مشيراً إلى تنظيم داعش الإرهابي بسبب «فكره المختلف» وعدم احترامه لحياة الإنسان. وتابع: «سنتعاون مع الإندونيسيين في هذا المجال. يمكننا تبادل المعلومات والخبرات، ويمكننا هزيمة هؤلاء الناس».

وتشعر السلطات في إندونيسيا بقلق متزايد بعد سلسلة هجمات خلال العام المنصرم، ألقي باللوم فيها على مؤيدين للتنظيم الإرهابي. وقال الشعيبي: «إن عسكريين سعوديين وإندونيسيين يتدربون في كل من البلدين لمحاربة داعش». وأضاف: «إن السعودية تهدف إلى فتح المزيد من المدارس الإسلامية في إندونيسيا التي ستعلم الدين باللغة العربية وستزيد من عدد المنح الدراسية». وقال الشعيبي: «إن الزيارة يمكن أيضاً أن تضع الأسس لمشاريع تطوير في مجال النفط والغاز، كما يمكن أن تروج للسياحة». وأضاف الشعيبي: «إن الملك سيزور جاكرتا وقصر الرئاسة في مدينة بوجور الواقعة جنوبي العاصمة، وسيقضي الجزء الأخير من رحلته إلى إندونيسيا في بالي». وتابع: «إن إندونيسيا ستخصص تسعة آلاف فرد أمن على الأقل لتأمين وفد الملك».

إلى ذلك، بحث خادم الحرمين الشريفين أمس مع وزير الدفاع الماليزي هشام الدين حسين مستجدات الأوضاع في المنطقة.

وذكرت وكالة الأنباء السعودية أن اللقاء، الذي جرى في مقر إقامة خادم الحرمين بالعاصمة الماليزية كوالالمبور، استعرض أيضاً العلاقات وآفاق التعاون الثنائي بين البلدين. ويزور خادم الحرمين الشريفين ماليزيا ضمن جولة، تشمل إندونيسيا وسلطنة بروناي دار السلام واليابان والصين والمالديف والأردن، يلتقي خلالها قادة تلك الدول لبحث العلاقات الثنائية والقضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك.