• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

افتتحت الدورة الـ 12 لـ «ملتقى الشارقة للأطفال العرب»

جواهر القاسمي : الحروب في العالم العربي والإسلامي صنعها أناس ضلوا الطريق

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 25 مارس 2016

الشارقة (وام)

أكدت قرينة صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي رئيسة المجلس الأعلى لشؤون الأسرة، أن الحروب والأحداث المؤسفة في العالم العربي والإسلامي هي من صنع أناس ضلوا الطريق وظنوا أنهم يتبعون طريقاً صحيحاً لكنه طريق مليء بالحقد والكراهية والعيش في الذل والمهانة، مشيرة إلى أن هؤلاء لا يحبون أن يعيش الناس في حرية وحب وسلام، كانوا صغاراً، لكنهم لم يتعلموا العلم الصحيح، تعلموا أن يكرهوا لا أن يحبوا، تعلموا أن يفشلوا في مدرسة الإنسانية لا أن ينجحوا فيشعروا بآلام الغير.

جاء ذلك لدى افتتاح سموها مساء أمس الأول في الجامعة القاسمية فعاليات الدورة الـ 12 لـ «ملتقى الشارقة للأطفال العرب» الذي تنظمه مراكز الأطفال في الشارقة تحت شعار «اسمعونا.. نحن المستقبل» وتتواصل فعالياته حتى الثالث من أبريل المقبل.

الأداء والتميز

وأضافت سمو الشيخة جواهر القاسمي: «أرحب بكم في الشارقة صديقة الطفل الذي نعمل على تقديم كل ما يؤهله لدوره المستقبلي لأننا نؤمن بأن لا مستقبل من دون رجال ونساء نعدهم منذ صغرهم للقيام بمسؤولياتهم ومهامهم وفق أعلى مستوى من الأداء والتميز عندما يحين وقتهم.. عندما يصبحون قادة مؤثرين في مجتمعهم... وأنا أرى فيكم مشهداً يعكس حلمنا العربي القديم الذي يتجدد كلما واجهتنا تحديات، وأعني به حلم الوحدة العربية التي ستظل تراودنا إلى أن تتحقق إن شاء الله، غير ملتفتين إلى من يئسوا من تحقيق هذا الحلم وقللوا من شأنه، فها أنتم اليوم مجتمعون عندنا لأنكم تحملون مقومات واحدة تربطكم وتجعلكم أخوة تلتقون على أرض واحدة، أرض دولة الإمارات العربية المتحدة».

وقالت سموها: «أنتم يا صغاري أرى في وجوهكم نور البراءة وحب المعرفة والموهبة، ومستقبلاً زاهياً بكم بشخصياتكم القوية وقلوبكم الرحيمة ونفوسكم التي تتفاعل مع قضايا الإنسان وعقولكم الكبيرة التي تفرق بين خير فيه الإيمان الحقيقي بالله والعلم والثقافة والسلوك الحسن والرقي والاحترام وبين شر يجعل العقول متحجرة سوداء لا تفكر إلا في إيذاء الناس ولا تتعلم، وتأخذ الشهادات العليا من أجل تدمير البشر أينما كانوا». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا