• الخميس 08 رمضان 1439هـ - 24 مايو 2018م

استقبل مجلس إدارة هيئة أمن المنافذ والحدود

سعود القاسمي: الإمارات تعتمد أفضل الممارسات العالمية في المجال الأمني

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 04 فبراير 2013

وام

استقبل صاحب السمو الشيخ سعود بن صقر القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم رأس الخيمة أمس، في قصر الظيت، مجلس إدارة الهيئة العامة لأمن المنافذ والحدود والمناطق الحرة، برئاسة علي محمد الشامسي رئيس مجلس إدارة الهيئة، وحضور اللواء طلال حميد بالهول نائب رئيس مجلس الإدارة، وأعضاء المجلس.

ورحب صاحب السمو حاكم رأس الخيمة برئيس الهيئة والأعضـاء، مشيـداً بـالدور الوطني الذي تضطلع به الهيئة في قطاع المنافذ، لما لهذا القطاع من أهمية أمنية واقتصادية واجتماعية من خلال رسم الاستراتيجيـات الأمنيـة، ووضـع السـياسات الوطنية التـي تكفل تحقيق أعلى معدلات الأمن والسلامة بالمنافـذ والحـدود والمناطق الحرة في الدولة، ما يدعم الدور الريادي للدولة في تطبيق أفضـل المعـاييـر الدولية، فيما يخص أمن المنافذ والحدود.

وبارك صاحب السمو حاكم رأس الخيمة، إنشاء الهيئة العامة لأمن المنافذ والحدود والمناطق الحرة التي تعكس رؤى صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، الرامية إلى تعزيز أمن المنافذ والحدود، ما يعزز المكانة الحضارية والاقتصادية التي تتبوأها الدولة على المستوى العالمي كإحدى أفضل دول العالم من حيث اعتماد أفضل الممارسات العالمية في المجال الأمني.

وأثنى صاحب السمو حاكم رأس الخيمة خلال اللقاء على السياسة العامة للهيئة، والتي ترتكز على تعزيز التعاون والتنسيق المباشر مع الجهات والدوائر الحكومية المعنية بأمن المنافذ في الدولة، مما يساهم في تطوير آلية العمل، ووضع الاشتراطات الأمنية الموحدة التي تساعد على اتخاذ إجراءات مرنة وميسره للمتعاملين من دون الإخلال بالمعايير الأمنية، سعياً نحو تعزيز دور المنافذ اقتصادياً واجتماعياً، مؤكداً سموه أهمية تحديث الإجراءات لتطوير العمليات الأمنية والتحديث التقني المستمر، إضافة إلى تحسين إدارة نظم المعلومات وارتباطهـا بالأجهـزة الأمنيـة الأخرى. واطلع صاحب السمو حاكم رأس الخيمة من علي الشامسي، على أهداف واختصاصات الهيئة التي تتمتع بالشخصية الاعتبارية لممارسة أعمالها، حيث تهدف إلى تعزيز إمكانية الدولة الأمنية بالمنافذ والحدود والمناطق الحرة، من خلال توحيد وتنسيق جهود الشركاء الرئيسين والجهات المعنية في هذا المجال، ورفع كفاءة وجاهزية المنافذ من دعم البرامج التدريبية والتأهيلية للعاملين فيها، ووضع الاستراتيجية الوطنية لأمن المنافذ والحدود والمناطق الحرة، وفق المعايير والإجراءات والاشتراطات الأمنية والفنية، واعتماد تطبيق القواعد القياسية لمواصفات الأجهزة والمعدات في منافذ الدولة.

وأشاد الشامسي بالدعم الكبير الذي يوليه صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله، والفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وسمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان مستشار الأمن الوطني نائب رئيس المجلس التنفيذي.

وتوجه الشامسي بالشكر والتقدير لصاحب السمو حاكم رأس الخيمة على توجيهاته السامية، فيما يخص عمل الهيئة، ما ساهم في تذليل العقبات والصعوبات كافة في وقت قياسي، وساعد على تسهيل عمل أفراد الهيئة في الإمارة، مؤكداً دور الهيئة في تأهيل الكوادر الوطنية العاملة في المنافذ، والارتقاء بأداء الموارد البشرية، من خلال دعم الخطط والبرامج التأهيلية والتدريبية، ووضع معايير للأمن والسلامة، ومتابعة تنفيذ المتطلبات الدولية، وترسيخ مفهوم الجودة بين العاملين في المنافذ البحرية والجوية والبرية في الدولة.

جدير بالذكر أن الهيئة العامة للمنافذ والحدود والمناطق الحرة أنشئت بمرسوم بقانون اتحادي رقم 6 لسنة 2011، وتختص باقتراح مشروعات القوانين، ووضع السياسات العامة لأمن المنافذ والحدود والمناطق الحرة بالدولة، بما يكفل تحقيق استراتيجية الأمن الوطني.

حضر اللقاء من مجلس إدارة الهيئة، حمد العامري، وناصر الكعبي، وجاسم محمد الزعابي مدير عام الهيئة، وصالح الشال مستشار صاحب السمو الحاكم، وسالم علي الشرهان مستشار صاحب السمو الحاكم، وسلطان بن يعقوب الزعابي مستشار التدقيق والتفتيش الأمني بالهيئة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا