• الجمعة 03 ربيع الأول 1438هـ - 02 ديسمبر 2016م

أثارت جدلاً كبيراً منذ أقرها هولاند في 2012 بنسبة 75 ٪ على الموارد

فرنسا تستعد لإلغاء ضريبة «الأكثر ثراء»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 05 يناير 2015

باريس (أ ف ب)

تستعد فرنسا لإلغاء اجراء اتخذ في بداية عهد الرئيس الاشتراكي فرنسوا هولاند ويتمثل في فرض ضريبة نسبتها 75 ٪ على الموارد الكبيرة جدا، بعدما اثار جدلا كبيرا، ما سمح بإدخال أموال الى خزينة الدولة التي تعاني من عجز.

وأصبحت الضربية التي توصف بانها «مساهمة استثنائية تعبيرا عن التضامن» وعد بها هولاند في احد التجمعات خلال الحملة الانتخابية في 2012 واقر بعض التعديلات بعد انتخابه، تعيش أيامها الأخيرة، اذ ان الشركات التي تدفعها أمهلت حتى الأول من فبراير لتسديد الشريحة الأخيرة منها.

وكان إلغاء هذه الضريبة المثيرة للجدل مقررا منذ فترة طويلة، وفرضت في البداية على الدخل للسنوات 2013 و2014 ولم تدرج في ميزانية 2015 التي اقرها البرلمان الفرنسي في ديسمبر الماضي.

وكان رئيس الوزراء مانويل فالس اعلن خلال زيارة الى لندن في أكتوبر أن هذه الضريبة التي اثار فرضها ضجة كبيرة في فرنسا لن تمدد.

وخلال قمة العشرين في المكسيك في يونيو 2012، قال رئيس الوزراء البريطاني المحافظ ديفيد كاميرون انه مستعد لاستقبال الشركات الفرنسية التي يستهدفها المشروع، ما أثار استياء هولاند الذي كان قد تولى مهامه قبل شهر ونصف الشهر فقط. وفي فرنسا حيث الضرائب الأعلى في اوروبا، لم تثر ضريبة جدلا كهذا منذ ثمانينات القرن الماضي عندما فرض رئيس اشتراكي آخر هو فرنسوا ميتران ضريبة على الثروة لم تتم مراجعتها منذ ذلك الوقت. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا