• السبت 06 ربيع الأول 1439هـ - 25 نوفمبر 2017م

الهيئة العليا ترجئ لقاءها مع الروس إلى اليوم ووفد موسكو يدعو إلى إشراك الأكراد

المعارضة السورية: لم نجد شريكاً باحثاً عن السلام

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 28 فبراير 2017

عواصم (وكالات)

أكدت المعارضة السورية من جنيف، أمس، أن العملية التفاوضية التي تجرى منذ 23 فبراير الجاري لم تفرز «شريكاً حقيقياً باحثاً عن السلام» في سوريا، بعد لقائها مع المبعوث الأممي إلى سوريا ستيفان دي ميستورا، بينما أرجئ لقاء المعارضة مع الوفد الروسي المشارك في مفاوضات «جنيف-4» إلى اليوم الثلاثاء. وأكد وفد المعارضة أنه سيقدم ورقتين إلى دي ميستورا بشأن المفاوضات، متهماً النظام بالمماطلة، ومشككاً في جدية روسيا في ممارسة الضغط على النظام.

وقال نصر الحريري رئيس وفد الهيئة العليا للمفاوضات للصحفيين بعد لقاء دي ميستورا أمس «نحن هنا منذ بداية العملية التفاوضية».. «لم نجد شريكاً حقيقياً باحثاً بجدية عن السلام من النظام السوري المستمر في مجازره، ولم نجد إدانة من أغلب أعضاء المجتمع الدولي للأسف».

وطالب كل الدول «التي تتبنى القيم الإنسانية الرفيعة» بأن تتخذ إجراءات للضغط من أجل البدء بالعملية السياسية الحقيقية، قائلاً: «سيكون لنا لقاء مع الجانب الروسي الثلاثاء غالباً، نتمنى أن تكون روسيا لصالح الشعب السوري، بعد كل ما حدث في سوريا، وأن تتخذ موقفاً إيجابيا»، معرباً عن أمله في أن يساعد اللقاء مع روسيا في الضغط على وفد الحكومة السورية.

وأضاف أن «اللقاء المرتقب غداً باعتقادي يجب أن يكون إيجابياً، نتمنى من أعماق قلوبنا أن تتحول هذه المواقف النظرية إلى مواقف عملية تتجلى بدعم العملية السياسية مطالب الشعب السوري بالوصول إلى سلام، عبر تحقيق أو تطبيق الضغوط الكافية على النظام للانخراط بجدية في هذه العملية».

من جهته، أوضح المتحدث باسم الهيئة العليا للمفاوضات أحمد رمضان أن الورقة الأولى التي ستقدمها المعارضة إلى دي ميستورا تتعلق بردها على ورقة المبعوث الأممي الخاصة بالقضايا الإجرائية للمفاوضات، بينما تتمحور الثانية حول الأوضاع الإنسانية في سوريا وخروق وقف إطلاق النار. ... المزيد