• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

الموج مسقط والطيران العُماني يتطلعان إلى بداية قوية

سباقات الاكستريم تدشن الموسم الجديد من سنغافورة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 04 فبراير 2015

مسقط (الاتحاد)

يتطلع الربان لي ماكميلان مع طاقمه على متن قارب الموج مسقط لبداية قوية في سلسلة سباقات الإكستريم الشراعية التي تدشن جولتها الأولى في سنغافورة اعتبارا من الغد، في حين يترقب الطاقم الجديد على متن قارب الطيران العماني خوض هذه الجولة التي ستكون حافلة بالمفاجآت بقيادة الربان الأولمبي ستيفي موريسون. ويعدّ الربان البريطاني لي ماكميلان بحاراً مخضرماً في سباقات الإكستريم 40 حيث يشارك هذا العام للمرة السابعة، وهو حامل لقب البطولة لعامين متتابعين، وبالرغم من ذلك لم تكن سباقات الموسم دائماً في صالحه، حيث خسر الجولة الأولى في سنغافورة العام الماضي، وخسر اللقب أمام خصمه اللدود الربان مورجان لارسون في قارب ألينجي السويسري، ولكنه يعود هذا العام مصمماً على قلب موازين التوقعات وانتزاع الفوز في سباقات الموسم من أول جولة.

ويقول لي ماكميلان عن تطلعاته ونظرته للجولة الأولى: «لم نحظ بالفوز في سنغافورة أبداً، كان خصمنا اللدود فريق ألينجي السويسري دائماً أسبق للفوز في ظل الرياح الخفيفة في هذه المحطة، وبالرغم من أسفي على عدم مشاركة ألينجي هذا العام، إلا أنها ستكون فرصة لنا للفوز بهذه الجولة، فإذا استطعنا الفوز سيكون ذلك محفزاً كبيراً لنا طوال سباقات الموسم، ونحن مستعدون لتحقيق الفوز بطاقمنا القوي وقاربنا المجهز لمصارعة المياه، حيث أخضعنا القارب لبعض التعديلات الطفيفة ونتوقع منه أداء أفضل في هذه السباقات المرتقبة، وبالرغم من غياب فريق ألينجي لا أتوقع أن تكون المنافسة أقل صعوبة أبداً، فهناك فريق أس.أيه.بي وفريق ريد بول، وفريق جازبروم، وهؤلاء لديهم من الخبرة من يؤهلهم للمنافسة بقوة للظفر باللقب». وبقيت تشكيلة قارب الموج مسقط على حالها منذ آخر جولة في سباقات الموسم الماضي، حيث يتولى الربان البريطاني لي ماكميلان قيادة الفريق بمساعدة طاقمه المكون من ناصر المعشري، وبيت جرينهال، وإيد سميث، وساره آيتون الحائزة على ميدالية أولمبية لمرتين، وتعدّ سارة المرأة الوحيدة المتسابقة بشكل منتظم في سباقات هذا الموسم.

وتقول ساره آيتون عن دورها في القارب: «أتطلع بكل حماس إلى خوض السباقات للعام الثاني، فقد تعلمنا الكثير من سباقات الموسم الماضي، ونتطلع إلى وضع خبرتنا على المحك منذ أول جولة». وبعد انطلاق السباقات وبداية المنافسات، ستظهر على الساحة فرق أكثر قوة وصعوبة مثل قارب الطيران العماني الذي يشارك هذا الموسم بطاقم جديد يمتلك خبرة كبيرة في مجال الإبحار، بقيادة الربان ستيفي موريسون واثنان من طاقمه هما إيد باويز ونيك آشر خبرة كبيرة في الإبحار الشراعي، خصوصاً في فئة قوارب الـ49، حيث شارك هذا الثلاثي مؤخراً في بطولة الاتحاد الدولي للإبحار الشراعي في ميامي ضمن حملتهم للتدريب في فئة الـ49، ومن هناك جاؤوا مباشرة إلى سنغافورة للاستعداد للجولة الأولى، ورغم استغرابهم من مساحة مسار السباق، إلا أن توقعاتهم متوازنة وواقعية، خصوصاً في الجولة الأولى.

وقال ستيفي موريسون: «نتوقع أن تكون الرياح كثيرة التغيرات وسيكون ذلك اختباراً حقيقياً للبحارة الجدد في هذه السباقات، ولكننا سنركز على المحافظة على هدوئنا في الجولات الأولى، فهذه فرصة لبذل كل ما نملك من خبرة وقدرات، ولسنا هنا لنضع توقعات عالية جداً ولا نريد في الوقت ذاته أن نضع توقعات متدنية جداً، فالأمر بالنسبة لنا يتعلق بالتعلم السريع وتحسن الأداء كل يوم، حيث تمتاز هذه السباقات بقصر مسارها وسرعتها في الوقت ذاته، ونحن معتادون على هذا النوع من السباقات ولكن على قوارب أخرى غير الإكستريم 40، ولكننا نشعر بنوع من الطمأنينة بسبب وجود تيد هاكني ضمن الطاقم، حيث إنه صاحب خبرة على هذه الفئة من القوارب، ونأمل بوجوده أن نمسك بأطراف اللعبة في أسرع وقت ممكن». وبالرغم من غياب البحارين هاشم الراشدي ومصعب الهادي اللذين يتفرغان للتدريبات على فئة قوارب الـ49، سيشارك البحار العماني علي البلوشي كعضو أساسي في الفريق في هذا الموسم، وقد عبر البلوشي عن سروره بالانضمام إلى طاقم قارب الطيران العماني فهو يرى في ذلك فرصة كبيرة لصقل مهاراته بجانب عدد من أشهر البحارة من جميع أنحاء العالم، يتنافسون جنباً إلى جنب في 8 دول في ظل ظروف جوية متنوعة، ويعبر البلوشي عن مشاركته حيث قال: «بالرغم من دخولي إلى الطاقم مؤخراً إلا أنني سعيد بالمشاركة ضمن طاقم فريق الطيران العماني، وأتطلع للتعلم وبذل كل الجهد في هذه السباقات».

جولات السباقات ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا