• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م
  05:39    وفاة مواطنة وإصابة زوجها وابنها في حريق برأس الخيمة     

إطلاق أول مركز تعليمي مدمج في الشرق الأوسط

التعليم الخاص ينفتح على فضاءات الابتكار

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 03 فبراير 2015

دينا جوني

دينا جوني (دبي)

رسمت مجموعة «جيمس التعليمية» في الدولة أمس ملامح المرحلة المقبلة من الابتكار في التعليم، بتدشين أول مركز للتعليم المدمج في منطقة الشرق الأوسط والسابع على مستوى العالم، بأكاديمية جيمس ولينجتون في واحة دبي للسيليكون، لتعلن «أكاديمية جيمس» خروجها التام من عباءة الأساليب التقليدية في التعليم، وبدء تحضير طلبتها لمهارات وتحديات القرن الواحد والعشرين من خلال منهج البكالوريا الدولية المفتوحة المعتمد عالمياً، إضافة على المنهج البريطاني الذي تطبّقه المدرسة. ويضم المركز 30 نقطة تعلّم مغلقة ومفتوحة للطلبة من الصف الأول إلى الـ12.

وأوضح دينو فاركي، المدير التنفيذي لمجموعة جيمس عضو مجلس إدارة لـ«الاتحاد»، أن تجربة التعلّم ترتكز ليس فقط على دمج أحدث التقنيات وتحويلها لجزء أساسي من عملية التعلّم، وإنما الاستفادة من أفضل المعلمين حول العالم لإعطاء دروس أسبوعية لأكبر عدد من طلبة «أكاديمية جيمس».

وأشار إلى أن التفتيش عن المعلّم الكفؤ قادر على ربط المتعلّم بتجارب الحياة والمستقبل ودفعه إلى إيجاد الحلول المبتكرة ليس بالأمر السهل، وبالتالي فإن إحضار التجارب العالمية إلى مبنى الأكاديمية ومشاركتها مع أكبر عدد ممكن من الطلبة يعدّ أمراً بالغ الأهمية.

وسيمنح مركز التعليم المدمج لطلبة الأكاديمية الفرصة للوصول إلى مجموعة واسعة من الأجهزة والبرامج الرقمية المتخصصة في قطاع التعليم الذكي، للمساهمة في إيجاد وتكريس نتائج تكنولوجية وخبرات تعلم متقدمة. كما سيتيح المركز للمعلمين والطلبة المجال للتعامل ضمن بيئة تعليمية فريدة من نوعها ستساهم في تنمية وتعزيز قدراتهم لنشر محتوى تفاعلي مشترك، ومشاركته مع المعلمين والطلبة في جميع أنحاء العالم.

كما سيتمكن المعلمون أيضاً من استخدام المركز كمقر رئيسي لإجراء الأبحاث التي تركز على تحسين أساليب التعليم، والتعلم الذاتي، والتدخل الأكاديمي المستهدف، وتوفير مجموعة واسعة من المحتوى التعليمي على شبكة الإنترنت.

ويعد مركز التعليم المدمج واحداً من 7 مدارس دولية تحصل على اعتماد المدارس الدولية المفتوحة من منظمة البكالوريا الدولية. ويتيح برنامج المدارس العالمية المفتوحة للطلبة الفرصة للوصول إلى عددٍ من الدورات المتاحة عبر شبكة الإنترنت، التي تقدم المعايير الثابتة نفسها التي تتميز بها دورات البكالوريا الدولية، إضافة إلى إمكانية حضور صفوف تعليمية أسبوعية عبر الإنترنت، يقدمها عددٌ من معلمي منظمة البكالوريا الدولية ذوي الخبرة والحاصلين على ترتيب خاص في التعليم عبر الإنترنت. ومتابعة الطلبة عن كثب خلال البرامج من قبل المعلمين المشرفين عليهم. كما سيتابع معلمو الصفوف الإلكترونية التقدم الذي يحققه الطلبة من خلال التواصل بشكل مستمر مع المنسقين في واحة السيليكون، وذلك لضمان تحقيق للطلبة للنتائج المرجوة من خلال هذه البرامج.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض