• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

قضية الجولة

أين الرعاة من دوري «الهواة»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 28 مارس 2016

عماد النمر (الشارقة)

تساؤلات عدة تحيط بمسألة عقود رعاية دوري الدرجة الأولى، في ظل الظروف الصعبة التي تحيط بفرق «الهواة»، وعدم وجود الغطاء المالي الذي يساعدها على مواجهة أعباء الإنفاق الكبير، الأمر الذي دفع 6 أندية إلى إعلان الانسحاب، وغياب الرؤية الواضحة في شأن الرعاية، وعدم جدوى الحلول التي تم الإعلان عنها لمساعدة الفرق على مواجهة المشكلة.

حاولنا من خلال طرح هذه القضية الوصول إلى الرؤية المطلوبة للخروج من المشكلة المتجددة، وذلك عبر الإحاطة بآراء بعض مسؤولي فرق الدرجة الأولى. وأكد خليفة الجرمن رئيس مجلس إدارة نادي عجمان أن هدفهم في كل موسم الحصول على رعاة لأنشطة النادي، وفي الوقت الحالي هناك أكثر من شركة تسهم في دعم النادي عموماً، وليس فريق كرة القدم فقط، موضحاً أن العلاقات الشخصية تساعد الأندية في الاتفاق مع الشركات للرعاية، وليس هناك آلية محددة للتعاقد، والأمور تسير حسب الاجتهادات الفردية، وإدارة النادي تواصلت مع أغلب الشركات العاملة في إمارة عجمان، ولكن دون طائل، نتيجة إحجام الشركات عن تقديم الدعم المالي، لأنها لا تجد مقابل ما تقدمه، سواء من النقل التلفزيوني أو الوجود الجماهيري.

وأضاف: يتعين على اتحاد الكرة البحث عن رعاة لدوري الدرجة الأولى، على غرار ما يحدث في «المحترفين»، وتوزع العائدات بنسبة وتناسب على الأندية لمساعدتها على مواجهة الالتزامات المالية.

وأكد خليل غانم عضو مجلس إدارة نادي الخليج، رئيس اللجنة الفنية، أن ضعف المستوى الفني لدوري الدرجة الأولى لا يشجع الشركات على رعاية أي فريق، إضافة إلى غياب النجوم والجماهير، إلا في بعض الحالات النادرة، مشيراً إلى أن الشيء اللافت هو عدم وجود خطة واضحة لبث مباريات الدوري، وأي معلن يبحث عن انتشار اسمه ومنتجه بين الجماهير ووسائل النقل التلفزيوني الذي يصل إلى الملايين.

وأضاف: اتحاد كرة القدم لا يتحمل أي مسؤولية عن إيجاد رعاة لأندية الأولى، وينبغي على كل نادٍ أن يبحث بنفسه عن رعاة وتسويق قمصانه، والحل يكمن في زيادة عدد أندية الأولى حتى تزداد المنافسة، وتعود الحرارة للدوري الذي أصبح بارداً بوجود 9 أندية فقط، وأطالب بهبوط 4 فرق من «المحترفين»، لزيادة القوة الفنية للدوري، وعندها تجد الشركات ما يجذبها لرعاية الفرق المختلفة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا