• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

لم يستبعد المفاجآت في الجولات الحاسمة

بودنوس: حتا ودبي واتحاد كلباء على الطريق الصحيح

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 28 مارس 2016

سامي عبدالعظيم (دبي)

توقع علي بودنوس، المدرب الوطني، تأجيل حسم الصراع على بطاقتي التأهل لـ «المحترفين» إلى الجولات المقبلة، نتيجة التطورات المهمة التي شهدها دوري الأولى في «الجولة 14» بفوز حتا ودبي واتحاد كلباء وخسارة عجمان، مشيراً إلى أن «البرتقالي» أصبح في موقف صعب للحاق بركب المنافسة، بعدما أهدر فرصة كبيرة للبقاء ضمن دائرة الصراع بحسابات كثيرة، خصوصاً أن هناك مباريات قوية تنتظره للعودة مجدداً إلى الواجهة، حيث لا يمكن على الإطلاق تجاهل المواجهة الصعبة التي تنتظره أمام مضيفه حتا.

وأضاف: البطولة تمضي إلى مراحلها الحاسمة، والصراع يشتد بين فرق الصدارة، وهذا الأمر يقودنا إلى مؤشرات مهمة، ونتوقع ارتفاع المستوى الفني في المباريات الحاسمة، رغم أن الضغوط الكبيرة على اللاعبين يمكن أن تؤدي إلى مشكلات فنية، بسبب الرغبة في الفوز، والخشية من الخسارة، وربما يكون للعناصر المهمة في صفوف فرق الصدارة الدور المؤثر في حسم المباريات، على غرار ما حدث في الجولة الماضية من تاسيو وعصام جمعة والمدافع ياسر عبدالله.

ولم يستبعد بودنوس حدوث مفاجآت في الجولات المقبلة من الفرق التي لا تنافس على التأهل، بسبب غياب الضغوط التي يمكن أن تؤثر على مردود اللاعبين، والرغبة في إظهار الجانب المشرق في شخصية هذه الأندية، على غرار ما حدث من رأس الخيمة أمام حتا، والصعوبات التي واجهها دبي أمام العروبة قبل الفوز، وأخيراً معاناة حتا على ملعبه وأمام جماهيره في لقاء دبا الحصن، مشيراً إلى أن هذه المعطيات من شأنها أن تدخل في حسابات التأهل لدوري الكبار، من دون أن نستبعد تفعيل شعار «أخدم نفسك»، وعدم انتظار الهدايا من المنافسين.

وأضاف: يحسب للمدربين المواطنين وليد عبيد ومحمد العجماني حالة الثبات الكبيرة في «الجولة 14»، والتغلب على كل الصعوبات التي واجهتهما في طريق الفوز على الحصن والعروبة، والشيء الجيد أن عبيد والعجماني نجحا في التعامل مع الأمور بالكفاءة المطلوبة في اللحظات الصعبة التي تقل خلالها درجة التركيز المطلوبة، كما أن التونسي مراد العقبي، مدرب اتحاد كلباء، قام بدور مؤثر في قيادة فريقه لتخطي عقبة «البرتقالي»، في مواجهة مهمة لرسم مصير الصدارة.

وقال بودنوس: حتا حقق المطلوب أمام الحصن، لكن المحطة المهمة التي تمثل اختباراً مهماً لإمكانات الفريق على الاقتراب من التأهل، تتمثل بالمواجهة الصعبة أمام دبي، وكل التوقعات تشير إلى أن اللقاء سوف يحتشد بالمعطيات المهمة التي تقود في النهاية إلى الفوز، ولا يمكن تجاوز الحذر الذي يمكن أن يرافق اللقاء، ولكن بكل الأحوال لا بد من فائز واحد، وبعد المباراة يمكن أن تكون المعالم واضحة للغاية، بسبب أهمية النقاط الثلاث في تحديد مصير الصدارة.

وأوضح بودنوس أن مباراة عجمان ورأس الخيمة تمثل الفرصة الصعبة للدفاع عن حظوظ

«البرتقالي» في المنافسة على التأهل، مع الوضع في الاعتبار المهمة الصعبة التي تنتظره أمام حتا، وفي حال حقق الفريق النتيجة المطلوبة أمام الخيماوي، فإن الأمور قد تبدو أفضل نظرياً قبل مواجهة حتا، والمواجهة ربما تكون مفتوحة على كل الاحتمالات، في ظل المستوى الجيد للاعبي الخيماوي مع المدرب حسن إبراهيم، رغم الخسارة التي تعرض لها الفريق أمام دبي في الجولة الماضية.

وقال: نتمنى أن تشهد المرحلة الصعبة من مشوار المنافسة على التأهل ظهور بعض اللاعبين المواطنين في سباق الرهان على التألق مع اللاعبين الأجانب، وهذا الشيء من شأنه أن يضعهم أمام مرحلة جديدة تقودنا إلى اكتشاف المواهب الجيدة التي تحتشد بها فرق الدرجة الأولى.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا